آلام الركبة .. الأسباب وطرق التخلص من الآلام

آلام الركبة .. الأسباب وطرق التخلص من الآلام
التخلص من آلام الركبة

عندما يعاني الشخص من آلام في الركبة، يمكن أن يؤثر ذلك بشكل كبير على حياته اليومية وحركته ولهذا نوضح لكم في السطور التالية الأسباب وطرق التخلص من آلام الركبة، تابع للمزيد من التفاصيل، حيث أن معالجة آلام الركبة يتطلب الصبر والتزامًا بالعلاجات والتوجيهات المقدمة من الأطباء والمتخصصين، وفي حالة استمرار الألم أو تفاقمه، يجب العودة إلى الطبيب.

طرق التخلص من آلام الركبة

يمكن استخدام العلاج الحراري والعلاج البارد لتخفيف آلام الركبة، ويمكن وضع وسادة تدفئة على الركبة المؤلمة لمدة ربع الساعة لتخفيف التوتر وتحسين الدورة الدموية، كما يمكن وضع مكعبات الثلج الملفوفة في منشفة على الركبة لمدة ثلث الساعة للحد من الالتهاب وتخفيف الألم.

تقوية العضلات المحيطة بالركبة يمكن أن يساعد في تقليل آلام الركبة وتحسين استقرارها، وتتضمن التمارين التي تستهدف العضلات الأمامية والخلفية للفخذ والعضلات الجانبية، ويجب استشارة متخصص في العلاج الطبيعي لتحديد التمارين المناسبة.

إذا كان الشخص يعاني من زيادة في الوزن، فإن فقدان الوزن الزائد يمكن أن يخفف الضغط على الركبة ويقلل من الألم، ويمكن اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن وممارسة النشاط البدني بانتظام، حيث يمكن أن يساعد في التحكم في الوزن وتحسين صحة الركبة.

يمكن أن يكون الراحة والاسترخاء جزءًا هامًا من التخلص من آلام الركبة، ويجب على الشخص تجنب الأنشطة التي تسبب ضغطًا زائدًا على الركبة، كما يجب الاستراحة عند الشعور بالألم، ويمكن استخدام التأمل للتخفيف من التوتر وتعزيز الشعور بالاسترخاء.

في بعض الحالات، قد يكون من الضروري استخدام دعامات الركبة أو العكازات لتقليل الضغط على الركبة وتوفير الدعم الإضافي.

أسباب آلام الركبة

توجد عدة أسباب محتملة لآلام الركبة، قد تكون هذه الآلام ناجمة عن إصابة أو التهابات، وفيما يلي بعض الأسباب الشائعة لآلام الركبة:

  • يمكن أن تتسبب التهابات المفاصل مثل التهاب المفصل الروماتويدي والتهاب المفصل التنكسي في آلام الركبة، كما يمكن أن تحدث التهابات في الأوتار أو الأنسجة المحيطة بالركبة.
  • يمكن أن يحدث الإجهاد الزائد والضغط المتكرر على الركبة نتيجة للأنشطة الرياضية المكثفة أو الحركات المتكررة، مما يؤدي إلى آلام الركبة، كذلك الإصابات المباشرة مثل كدمات أو كسور أو التواء الركبة أيضًا قد تسبب آلامًا.
  • يعد تمزق الغضروف في الركبة، مثل تمزق الغضروف الهلالي، من أهم الأسباب لآلام الركبة، ويحدث التمزق عادة نتيجة الإصابة الحادة أو الاستخدام الزائد للمفصل.
  • يمكن أن يحدث احتكاك العظم وتآكل الغضروف بسبب التهاب المفصل أو تدهور الغضروف مع تقدم العمر، هذا الاحتكاك يسبب آلام الركبة ويمكن أن يتطور إلى حالات مثل التهاب المفصل التنكسي والتهاب المفصل النمطي.
  • تشمل الأمراض الروماتويدية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والذئبة الحمامية والتهاب المفاصل الصدفي أمراضًا مناعية يمكن أن تسبب آلام الركبة والتورم.
  • قد تكون هناك عوامل أخرى تساهم في آلام الركبة مثل العوامل الوراثية، السمنة، التوتر العضلي، تغيرات في هيكل الركبة، أو أمراض أخرى مثل تمزق الرباط الصليبي.

هل يمكنني تخفيف آلام الركبة باستخدام العلاج الطبيعي؟

نعم، يمكن تخفيف آلام الركبة باستخدام العلاج الطبيعي. العلاج الطبيعي يشمل مجموعة من التمارين  التي تساعد في تقوية العضلات المحيطة بالركبة وتحسين مرونتها، بالإضافة إلى تقديم الراحة وتخفيف الألم، إليك بعض العلاجات الطبيعية الشائعة لتخفيف آلام الركبة:

  • تمارين التمدد والتقوية فهي ضمن برنامج العلاج الطبيعي حيث سيقوم المعالج بتوجيهك إلى تمارين تستهدف تقوية العضلات المحيطة بالركبة وتحسين المرونة، ويمكن أن تشمل هذه التمارين تمارين العضلات الجانبية، حيث تعمل هذه التمارين على تحسين استقرار الركبة وتخفيف الضغط عليها.
  • يمكن استخدام العلاج بالحرارة والبرد لتخفيف الألم في الركبة، ويمكن وضع وسادة تدفئة على الركبة المؤلمة لمدة ربع ساعة لتخفيف التوتر وتحسين الدورة الدموية.
  • يستخدم المعالج الطبيعي تقنيات العلاج اليدوي للتخفيف من الألم وتحسين حركة الركبة، ويمكن استخدام التدليك والضغط اللطيف لتحسين توزيع الدم وتخفيف التوتر في العضلات والأنسجة المحيطة بالركبة.
  • يمكن استخدام العلاج بالأشعة التحت الحمراء لتخفيف الألم وتحسين التئام الأنسجة، وتعمل هذه الأشعة على تحفيز تدفق الدم وتخفيف الالتهاب في الركبة.
  • يمكن استخدام تقنيات التأمل والاسترخاء للتخفيف من التوتر وتحسين الراحة العامة.

متى أذهب للطبيب عند الشعور بآلام الركبة؟

من الجيد أن تستشير الطبيب إذا كان لديك أي من الأعراض التالية المرتبطة بآلام الركبة:

  • آلام حادة ومفاجئة في الركبة.
  • تورم واحمرار شديد في الركبة.
  • صعوبة في حركة الركبة أو عدم القدرة على تحمل الوزن عليها.
  • تقييد الحركة أو الشعور بالانغلاق في الركبة.
  • آلام مستمرة ومتكررة في الركبة، خاصةً إذا كنت تعاني منها لفترة طويلة.
  • تاريخ سابق لإصابة في الركبة أو جراحة سابقة على الركبة.

عند زيارتك للطبيب بسبب آلام الركبة، فإنه سيقوم بتقييم حالتك والاستماع إلى تاريخك المرضي والأعراض التي تعاني منها، قد يطلب منك القيام ببعض الاختبارات والفحوصات لتحديد سبب الألم وتشخيصه بدقة، ومن الفحوصات  التي يمكن أن يطلبها الطبيب فحص الركبة ويبحث عن أي تغيرات سواء بالتورم أو الاحمرار أو الحركة المحدودة، فقد يقوم بتطبيق ضغط على مناطق محددة لتحديد نقاط الألم والحساسية، كذلك يقوم الطبيب بإجراء الأشعة السينية حيث  تساعد الأشعة السينية في عرض صورة ثنائية الأبعاد للركبة وتظهر العظام والمفاصل، ويمكن أن تساعد الأشعة السينية في تحديد مشاكل مثل الكسور أو تآكل المفاصل أو التهاب المفاصل.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *