أعراض التهاب المثانة والأسباب وطرق العلاج والوقاية

أعراض التهاب المثانة والأسباب وطرق العلاج والوقاية

التهابات المثانة هي حالة مرضية تنتشر خلالها الالتهابات والعدوى في المثانة. وتكون الفتيات أكثر عرضة لهذه الحالة المرضية، وذلك لقصر الإحليل لديهن. وهو الأمر الذي يتسبب في حدوث التهاب المثانة. وفي العادة يعالج التهاب المثانة سريعا دون اللجوء إلى الدواء وفي وقت قصير. ولكن قد يصاب بعض الأشخاص بالتهاب المثانة بشكل متكرر، وفي هذه الحالة ينصح باستشارة طبيب في الحال حتى لا يحدث مضاعفات. خلال هذا التقرير سوف نتحدث عن التهاب المثانة، لنتعرف على أسبابه وطرق الوقاية منه وعلاجه.

ما هي أعراض التهاب المثانة؟

ما هي أعراض التهاب المثانة؟

هناك أعراض عديدة لالتهاب المثانة ويمكن حصر أهم هذه الأعراض في الآتي:

  • الآلام أثناء التبول.
  • الرغبة في التبول بشكل متكرر.
  • تسرب في البول.
  • وجود دم في البول.
  • الشعور بألم أسفل البطن.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • القئ وفقدان الشهية.

ماهي أسباب الإصابة بالتهاب المثانة؟

  • الاتصال الجنسي.
  • استخدام بعض أنواع موانع الحمل.
  • الحمل.
  • انقطاع الدورة الشهرية.
  • وجود حصوات كلوية.
  • الإصابة بأمراض أخرى مثل داء السكري، وعلاج السرطان.
  • استخدام قسطرة المثانة لفترة طويلة.

كيف يمكن الوقاية من التهاب المثانة؟

  • شرب المياه بكميات كافية خلال اليوم.
  • عدم حجز البول والتبول بشكل متكرر خلال اليوم.
  • تنظيف الجلد حول المهبل والشرج بشكل يومي باستخدام صابون مخصص لهذه المنطقة وبرفق.
  • عدم استخدام مستحضرات بها عطور في منطقة الاعضاء التناسلية.

كيف يمكن علاج التهاب المثانة؟

تعد المضادات الحيوية هي الطريقة المستخدمة في علاج التهاب المثانة حتى الآن. ولكن تختلف طريقة الاستخدام وذلك وفق الحالة الطبية للمريض. على سبيل المثال تختلف طريقة العلاج في حالة الإصابة بالتهاب المثانة أول مرة عن حالة الإصابة المتكررة بالتهابات المثانة.

عند الإصابة بالتهاب المثانة لأول مرة تتحسن الأعراض سريعا بعد يوم أو يومين من تناول المضادات الحيوية. ولكن رغم ذلك يفضل تناول المضادات الحيوية لمدة ثلاثة أيام أو أكثر من ذلك. ويتم تحديد ذلك بناء على شدة الالتهابات.
وهنا يجب التحذير من ضرورة تنفيذ تعليمات الطبيب بتناول جرعة المضادات الحيوية كاملة للتأكد من الشفاء التام من عدوى الالتهاب.
أما في حالة الإصابة بالتهاب المثانة بشكل متكرر، قد تطول فترة العلاج بالمضادات الحيوية وتزيد الجرعة. وذلك يكون بتوصية من الطبيب المعالج أو قد يوصي طبيبك بالذهاب إلى طبيب متخصص في اضطرابات المسالك البولية. حتى يتم إجراء فحوصات متخصصة لمعرفة ما إذا كانت هناك تشوهات في المسالك البولية. قد تسبب العدوى والإصابة المتكررة بالتهاب المثانة.

وفي النهاية يجب التذكير بضرورة استشارة الطبيب عند الإحساس بأية أعراض من أعراض التهاب المثانة. والتي سبق وأن ذكرناها في السطور السابقة. حتى لا يتفاقم الأمر ويزداد الألم المصاحب لالتهاب المثانة. كما يجب الحرص على إتمام جرعة الدواء الموصوفة من قبل الطبيب. ولا ينصح بإهمال العلاج حتى لا تتضاعف العدوى المسببة لالتهاب المثانة. والحرص على نظافة الأعضاء التناسلية واستخدام الصابون الخاص لهذه المنطقة. وعدم استخدام الصابون العادي لأنه يتسبب في قتل البكتيريا النافعة التي تحارب البكتيريا الضارة المسببة لالتهاب المثانة في بعض الحالات.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *