أعراض الثعلبة والتشخيص وطرق العلاج والوقاية

أعراض الثعلبة والتشخيص وطرق العلاج والوقاية

تعد الثعلبة من الأمراض الجلدية غير المعدية، وهي من أحد اضطرابات المناعة الذاتية. وتصيب جميع الفئات العمرية رجالاً ونساءً على حدٍ سواء، وتصيب بالأخص الأشخاص الذين يعانون من بعض الاضطرابات المناعية. مثل الذئبة أو مرض السكري أو مرض الغدة الدرقية، والتي تؤدي إلى تساقط الشعر.

أعراض مرض الثعلبة

يؤثر مرض الثعلبة على بعض أجزاء من الجسم وهي ما يلي:

الشعر

يؤثر مرض الثعلبة على الشعر، ومن أهم أعراض مرض الثعلبة على الشعر، ما يلي:

  • تساقط الشعر تدريجيًا وانتشار بقع صلعاء على فروة الرأس، كما يشعر المريض بالحرقة والحكة. ويمكن أن يصيب الصلع منطقة الحواجب أو الرموش أو اللحية  وذلك عند الرجال. وقد ينمو الشعر ويتساقط وينمو مرة أخرى ويتساقط ويظل هكذا. ويمكن أن يتساقط ولا ينمو مرة أخرى، وفي كلتا الحالتين يجب مراجعة الطبيب.
  • الاكتئاب والتوتر والقلق واضطراب الثقة بالنفس بعد فترة من الإصابة. وذلك بسبب الحزن والقلق نتيجة لفقدان الشعر.
  • قد يظهر بعض الشعر الأبيض في البقع الخالية من الشعر.
  • تتكسر بصيلات الشعر قبل ظهورها على سطح البشرة.

أظافر اليد والقدم

يؤثر مرض الثعلبة على أظافر اليد والقدم، ومن أهم أعراض مرض الثعلبة على أظافر اليد والقدم ما يلي:

  • حدوث انبعاجات دقيقة على الأظافر.
  • ظهور خطوط وبقع بيضاء على الأظافر.
  • حدوث جفاف للأظافر وخشونتها.
  • انطفاء لمعان الأظافر.
  • حدوث تشقق للأظافر وضعفها.
  • احمرار وهشاشة الأظافر وتكسرها.
  • زيادة معدل تساقط الشعر في الأجواء الباردة.

تشخيص مرض الثعلبة

تشخيص مرض الثعلبة

يتمكن الطبيب من تشخيص الثعلبة بالفحص السريري عن طريق تشخيص فروة الرأس ومعاينة الجلد المصاب. ويتم سؤال المريض عدة أسئلة للتأكد من التشخيص. ويتطلب من الطبيب أخذ عينة من الجلد أو الشعر من المريض لفحصها. لمعرفة إذا كانت العدوى فطرية أم لا، ويجري الطبيب فحصًا مخبريًا عن طريق بعض تحاليل الدم. للتأكد من عدم وجود أي اضطرابات أو أمراض  مناعية أخرى، ومن تحاليل الدم التي يجريها الطبيب ما يلي:

  • تحاليل هرمونات الغدة الدرقية.
  • تحاليل الأجسام المضادة للنواة.
  • قياس مستويات الحديد بالدم.
  • قياس البروتين التفاعلي C.
  • قياس مستوى هرمون التستوستيرون.

الوقاية من الثعلبة

على الرغم من أن مرض الثعلبة من الأمراض الجلدية غير المعدية ولا يمكن منع الإصابة بها. إلا أنه يجب الوقاية منها، ويمكن الوقاية منها باتباع الإرشادات الصحية التالية:

  • غسل الشعر باستمرار وبشكل منتظم.
  • تجنب تمشيط الشعر بقوة.
  • تجنب تمشيط الشعر وهو رطب.
  • تجنب تمشيط الشعر بفرشاة خشنة واستبدالها بفرشاة ناعمة.
  • تجنب الحيوانات بجميع أنواعها وعدم الاختلاط معهم.
  • الاهتمام بالنظام الغذائي وضرورة الحصول على جميع العناصر الغذائية المختلفة.
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية، ومنع استخدام أو مشاركة أي أدوات شخصية خاصة مع الآخرين.

العلاج من الثعلبة

لا يوجد علاج محدد حتى الآن لمرض الثعلبة. ولكن هناك بعض الأدوية التي تساعد في إعادة نمو الشعر مرة أخرى. مثل:

  • الكورتيكوستيرويد.
  • الأنثرالين.
  • المينوكسيديل.
  • حقن الستيرويد.
  • حبوب الكورتيزون.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *