أعراض الورم الليفي وتشخيصه وأسباب الإصابة والعلاج 

أعراض الورم الليفي وتشخيصه وأسباب الإصابة والعلاج 

الورم الليفي يعد من الأمراض النسائية الشائعة، إذ يصيب حوالي 10% إلى حوالي 75% من النساء في سن الإنجاب. وينشأ هذا المرض عندما تنمو خلايا عضلية غير طبيعية داخل عضلات الرحم. وتكون مكونة من أورام حميدة تسبب آلام مبرحة ونزيف غير طبيعي أثناء فترة الطمث. وقد تظهر أعراض المرض في الأربعينيات من العمر وتشتد بازدياد حجم الورم. وعلى الرغم من أن المرض حميد، إلا أنه قد يؤثر بالسلب على خصوبة المرأة وحياتها.

أعراض الورم الليفي

أعراض الورم الليفي

يعاني مرضى الورم الليفي من العديد من الأعراض المؤلمة والمزعجة، ومن أبرز هذه الأعراض ما يلي:

  • آلام شديدة أثناء الدورة الشهرية تزداد سوءًا مع مرور الوقت.
  • نزيف غزير وطويل أثناء الحيض يتسبب في فقر الدم.
  • تكرار التبول بشكل مفرط.
  • إفرازات مهبلية غير طبيعية.
  • آلام بالظهر والحوض.
  • تشنجات بالبطن.
  • صعوبة في الحمل أو العقم.
  • إمساك أو إسهال متكرر.
  • تغيرات في الدورة الشهرية مثل، إنقطاع الطمث، أو زيادة مدته أكثر من المعتاد.
  • الشعور بالتعب والإجهاد المستمر.
  • فقدان الشهية والوزن.

أسباب الإصابة بالورم الليفي

إن الورم الليفي من الأورام التي تصيب النساء بصورة شائعة. ومع ذلك فإن أسبابه لا تزال غير معروفة تمامًا. إلا أن هناك عدة عوامل قد تزيد من احتمالية الإصابة بهذا المرض، ومنها:

  • عوامل وراثية وجينية تجعل بعض النساء أكثر عرضة للإصابة أكثر من غيرهم.
  • ارتفاع مستويات هرمون الإستروجين في الدم.
  • السمنة وزيادة الوزن، حيث يرتبط ارتفاع مؤشر كتلة الجسم بزيادة خطر الإصابة.
  • عدم الإنجاب لفترات طويلة، إذ تزداد نسبة الإصابة لدى النساء غير الحوامل.
  • بدء الدورة الشهرية في سن مبكر، أو تأخر سن اليأس.
  • تناول الكحوليات أو المخدرات بكثرة.
  • تناول بعض الأدوية مثل، تاموكسيفين.

كيفية تشخيص الورم الليفي

يعتبر تشخيص الورم الليفي في وقت مبكر أمراً ضرورياً للتخفيف من حدة الأعراض وتجنب مضاعفات المرض الخطيرة. ولتشخيصه يقوم الطبيب أولاً بأخذ التاريخ المرضي الدقيق للمريضة. ومعرفة الأعراض التي تعاني منها المصابة، ثم يتم إجراء الفحوصات التالية:

  • الفحص اليدوي للحوض للكشف عن أي كتل مؤلمة.
  • تخطيط صدى الموجات فوق الصوتية، لرؤية الأورام داخل الرحم.
  • استخدام منظار الرحم (هستروسكوبي) لرؤية الأورام مباشرة.
  • أخذ جزء من أنسجة الرحم لفحصها مجهريًا وتأكيد التشخيص.
  • قياس مستوى فقدان الدم أثناء الدورة الشهرية.
  • تحليل دم لفحص وظائف الكبد والكلى وفقر الدم.

علاج الورم الليفي

يهدف علاج الورم الليفي إلى التخفيف من حدة الأعراض المزعجة التي يسببها المرض. ولمنع تفاقم الأورام والمضاعفات طويلة الأمد. ويتم اختيار العلاج المناسب بناء على حالة كل مريضة، ومدى تقدم المرض وشدة الأعراض. ويعتمد العلاج على عدة خيارات تشمل:

  • العلاج الدوائي باستخدام مسكنات الألم للتحكم في آلام الدورة الشهرية. وحبوب منع الحمل لتقليل نزيف الرحم.
  • الجراحة لاستئصال الأورام، إما عن طريق شق بطني أو من خلال المنظار. وقد تشمل استئصال الرحم إذا كانت الأورام كبيرة.
  • العلاج بالموجات فوق الصوتية لتدمير الأورام دون جراحة.
  • العلاج بالليزر أو الكي لإزالة الأورام ووقف النزيف.
  • العلاج الهرموني لكبح نمو الأورام قبل سن اليأس.

الورم الليفي يعد من الأمراض النسائية الشائعة، لكن الإيجابية أنه في الغالب حميد ويمكن السيطرة على أعراضه بفاعلية. على الرغم من أن أسبابه غير معروفة بشكل كامل، إلا أن هناك عدة عوامل تزيد من احتمال الإصابة بهذا المرض. كما أن تطور أساليب التشخيص والعلاج ساهم في الحد من معاناة المريضات وتحسين نوعية حياتهن بشكل كبير. ونأمل في أن تتوصل الأبحاث الطبية في المستقبل إلى حلول أكثر فاعلية لمنع حدوثه وعلاجه نهائياً.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *