أعراض انفصال المشيمة وطرق الوقاية منها

أعراض انفصال المشيمة وطرق الوقاية منها

يعد انفجار المشيمة قبل موعد الولادة، من المضاعفات الغير الشائعة أثناء فترة الحمل، وذلك نتيجة الانفصال الكلي للمشيمة عن جدار الرحم، مما يسبب نزيف مهبلي حاد عند الأم في نصف الحمل الثاني، وقلة إمداد الجنين بالإكسجين وكذلك العناصرالغذائية،

ومن ثم تهديد كلا من حياة الأم والجنين في نفس الوقت، ويكون انفصال المشيمة ناتج عن تمزق بالأوعية الدموية، الواقعة في الطبقة القاعدية لبطانة الرحم،مما يتسبب في تراكم الدم، مؤدياً لانفصال المشيمة عن الرحم 

تتمثل نسبة حدوث انفصال المشيمة، تقريبيا واحد لكل مائة امرأة حامل، ويكون الفصل المشيمي أقل حدة في نصف الحالات، ومن الممكن علاجه عن طريق المراقبة الشديدة لكلا من الأم والجنين،

وحوالي ٢٥% من الحالات قد تعاني من انفصال للمشيمة متوسط الشدة، في حين أن نسبة ٢٥ % الباقية، قد تعانى من انفجار المشيمة قبل الولادة مباشرة  ، والمعروف بالنزيف الحاد والألم الشديد، وفي السطورالقادمة سوف نناقش أعراض انفصال المشيمة وطرق الوقاية منها.

أعراض انفصال المشيمة قبل الولادة

يعمل انفصال الأوعية الدموية للأم عن مشيمة الجنين، على تراكم الدم، ومن ثم يكون النزيف بين بطانة الرحم والمشيمة، مما يفصل كل من جدار الرحم والمشيمة عن بعضهما، فيتسبب ذلك في انفجار المشيمة قبل الولادة، إن لم يشخص ويعالج، مما يتسبب في حدوث عدة أعراض تؤثر على كل من الأم والجنين، ومنها ما يلي؛ 

  • الشعور بالألم الشديد والوخز المستمر بالبطن وأسفل الظهر
  • الإحساس بتقلصات مستمرة في الرحم
  • تغير بالعلامات الحيوية للجسم، من خلل في انتظام ضربات القلب، وتغير بضغط الدم
  • نقص الفيبرينوجين في الدم
  • نقص التغذية والأكسجين للجنين
  • حدوث نزيف شديد بالمهبل
  • في بعض الحالات يتسبب في وفاة الجنين
  • في بعض الحالات، قد يحدث نزيف متخثر بين المشيمة وبطانة الرحم، وتسمي بالجلطة خلف المشيمة

أسباب انفصال المشيمة قبل الولادة

لا تزال الأسباب الأساسية المؤدية لانفصال المشيمة الكامل، لغزاً محيرا للأطباء، ومع ذلك توجد بعض العوامل المرتبطة بحدوث ذلك الانفصال، وفيما يلي أبرزها؛:

  1. التدخين وتعاطي المخدرات من الكوكايين وغيره، خلال فترة الحمل
  2. التقدم في السن، خاصة عند تجاوز سن ٤٠
  3. الحمل بأكثر من جنين، مثل الحمل بتوأم أو ثلاثة، مما يزيد من خطر انفصال المشيمة قبل الولادة
  4. التعرض لانفصال مشيمي سابق، مما يعرض المرأة الحامل لخطر حدوث انفصال المشيمة مرة أخري 
  5. ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل، مما يزيد من احتمالية وجود نزيف يقع بين بطانة الرحم والمشيمة
  6. تمزق المشيمة نتيجة لإصابة في بطن الحامل، أثناء حادث سيارة، أو سقوط، أو اعتداء 
  7. تسمم الحمل بسبب ارتفاع ضغط الدم الشديد وعدم السيطرة عليه
  8. الإصابة بعدوى بكتيرية بالرحم أثناء الحمل
  9. انخفاض ضغط الدم نتيجة لفقدان مفاجئ للسائل الأمنيوسي (السائل الذي يحيط بالجنين في داخل الرحم) نتيجة لولادة التوأم
  10. حدوث نزيف في الأشهر الثلاثة الأولى، خاصة إذا وجد ورم دموي في الفحص الخاص بالثلث الأول من الحمل 
  11. يتميز الرحم بأنه عضلة مرنة بينما تكون المشيمة أقل مرونة من الرحم، ولذلك عند تتمدد أنسجة الرحم بشكل مفاجئ، تتمزق الأوعية الدموية التي تربط بطانة الرحم والمشيمة، مسبباً انفجارا للمشيمة قبل الولادة وفي نهاية المطاف.

ما هي مضاعفات الانفصال المشيمي قبل الولادة؟

تحدث أغلب حالات الانفصال المشيمي قبل الأسبوع ٣٧ من الحمل، وقد تكون مضاعفات انفصال المشيمة قبل الولادة، السبب الأساسي لعدة أمراض تؤثر على حياة كل من الأم والجنين 

بالنسبة للأم، من الممكن أن يؤدي الفصل المشيمي الكامل لحدوث المضاعفات التالية؛

  • التعرض لصدمة بسبب النزيف الحاد 
  • اضطرابات في عملية تجلط الدم (خلل بالتخثر
  • اللجوء إلى نقل دم
  • الإصابة بالفشل الكلوي أو تلف أعضاء الجسم
  • اللجوء إلى استئصال الرحم، وذلك عند فشل السيطرة على نزيف الرحم
  • وفاة الأم نتيجة للتعرف لنزيف حاد

بالنسبة للجنين، من الممكن أن يسبب الانفصال المشيمي الكامل المضاعفات الآتية؛

  • قلة نسبة الأكسجين المتجه للطفل، مما يؤدي إلى التعرض لتلف في المخ
  • نخر الغدة النخامية بعد الولادة، أو ما يسمي بمتلازمة شيهان 
  • نقص نمو الطفل، نتيجة لعدم الحصول على العناصر الغذائية الكافية
  • التعرض للولادة المبكرة
  • موت الجنين بشكل مفاجئ 

تشخيص انفصال المشيمة قبل الولادة

لا توجد اختبارات معملية لانفصال المشيمة بشكل مؤكد، ولكن إذا شك الطبيب في وجود انفصال المشيمة قبل الولادة  يقوم الطبيب بالآتي للتأكد؛ 

  • معرفة التاريخ المرضى للسيدة الحامل
  • الفحص الشامل للبدن، بالإضافة لفحص الرحم ومعرفة مدى ليونته أو تحجره
  • فحص المهبل من الداخل،وعنق الرحم بواسطة المنظار
  • من الواجب إجراء فحص الدم من صورة الدم الكاملة (CBC)، واختبار Kleihauer(إذا كانت المرأة سلبية الريزوس)، وكذلك عوامل التجلط، واختبارات وظائف والكلى والكبد، وغيرها
  • الفحص بالموجات فوق الصوتية
  • عمل تقييم ABC ضرورة إجراء الإنعاش الحيوي، فلابد  إذا كان النزيف مستمراً نتيجة لانفصال المشيمة قبل الولادة
  • إذا كان الجنين فوق ٢٦ أسبوعاً من الحمل، من الممكن إجراء مخطط القلب (CTG)

علاج انفصال المشيمة قبل الولادة

من الغير منطقي إعادة ربط المشيمة ببطانة الرحم، بعد انفصال المشيمة، لذلك من الواجب مراقبة كل من الأم والجنين عن قرب، وعادة ما تتم هذه المراقبة في المستشفى،

  • وتشمل عمل الفحوصات بشكل دوري ومنتظم، لقياس كافة العلامات الحيوية لكلا من الأم والطفل، وذلك في حالة الانفصال المشيمي الكلي، فمن الممكن معالجة نزيف الأم الاحد بواسطة نقل الدم أو استئصال الرحم أو بكليهما، وإن كان الجنين بإمكانه العيش،
  • فإن الولادة الطبيعية، تعد ضرورية بسبب التقلصات التي تزيد من  التوتر، كما يعتبر هذا النوع من الولادة أقل خطراً على الأم فهو يعرضها لاحتمالية أقل من الإصابة باعتلال التخثر 
  • أما إذا كان هناك مشكلة تستدعي التدخل، فيتم عمل ولادة قيصرية عاجلة لإنقاذ الجنين، وعند التأكد من إجراء الولادة القيصرية، يتم مراقبة حجم السوائل وسلامة الدورة الدموية،
  • وكذلك مراقبة النزيف وعوامل التجلط بعد عملية الولادة، فإذا كانت تعاني الأم من نزيف حاد ناتج عن انفصال المشيمة قبل الولادة،
  • فيجب انعاش الأم باستخدام BCDE، مع العلم أنه لن يتم تأخير إنعاش الأم، لتحديد إمكانية بقاء الجنين على قيد الحياة
  • يحقن مضاد العامل D، في حالة كون السيدة سالب عامل ريزوس، وذلك خلال ٧٢ ساعة من بداية النزيف

الوقاية من انفصال المشيمة قبل الولادة

على الرغم من استحالة منع الانفصال المشيمي قبل الولادة، تظل فرص تقليل حدوث تلك المخاطر، هي الحل الأفضل على الإطلاق، فمن الممكن تقليل المخاطر عن طريق عدة إجراءات تشمل ما يلي؛

  • منع تعاطي المخدرات وكذلك التدخين خلال فترة الحمل، كذلك الأدوية التي لم تؤخذ بوصف الطبيب المعالج 
  • في حالة ارتفاع ضغط الدم، يجب استشارة الطبيب كي تحصل الأم على علاج مناسب
  • لابد من وضع حزام الأمان خلال ركوب السيارة، لعدم حدوث أي صدمات
  • استشارة الطبيب المعالج، إذا وجد تاريخ سابق في حمل سابق، من انفصال المشيمة قبل الولادة 
  • من الواجب أخذ حمض الفوليك أسيد بعدما يوضي بذلك الطبيب المتابع

ختاما وبعدما ذكرنا أعراض انفصال المشيمة وطرق الوقاية منها، يمكن لكل أم تفادي جميع المراحل التي قد تعرضها لانفصال المشيمة، لتجنب المخاطر الناتجة عن ذلك، لحمايتها وحماية جنينها.

الأسئلة الشائعة

هل تؤدي انفصال المشيمة إلي الولادة المبكرة

هل تؤدي انفصال المشيمة إلي الولادة المبكرة
نعم

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *