أعراض سن اليأس والأسباب والعلاج

أعراض سن اليأس والأسباب والعلاج

تمر كل سيدة بمرحلة صعبة في حياتها يحدث لها فيها تغيرات جسدية وهرمونية تختلف حدتها من امرأة لأخرى. وهي ما يطلق عليها سن اليأس أو مرحلة انقطاع الطمث. وهذا الأمر يسبب لها متاعب جسمانية ويعرضها لمشاكل نفسية ستحتاج منها بعض الوقت لتجاوزها. ومن خلال مقالنا هذا سنعرض أهم أسباب وأعراض سن اليأس وطرق العلاج المختلفة.

أعراض سن اليأس

أعراض سن اليأس

توجد الكثير من الأعراض التي تبدأ في الظهور عند أغلب النساء حين وصولهن لسن اليأس أو مرحلة انقطاع الطمث . والتي من أهمها ما يلي:

  • ملاحظة عدم انتظام موعد الدورة الشهرية.
  • التعرض لجفاف شديد في المهبل.
  • المعاناة من هبات الحرارة.
  • الإصابة بالقشعريرة عند بعض السيدات.
  • ظهور مشاكل الأرق وصعوبة النوم لعدد ساعات متواصلة.
  • تتسبب التغيرات الهرمونية في تعكر الحالة المزاجية بشكل مستمر.
  • زيادة تساقط الشعر.
  • إصابة البشرة بالجفاف الشديد.
  • ترهل الثديين.
  • التعرق الليلي.
  • بطء عملية الأيض بشكل تدريجي.
  • المعاناة من زيادة الوزن بشكل ملحوظ.

أسباب سن اليأس

من الطبيعي أن تتعرض كل امرأة لسن اليأس ولكن تتوافر بعض الأسباب المؤدية إلى الدخول المبكر في تلك المرحلة. حيث تتمثل في الآتي:

  • تخزن كل امرأة عدد هائل من البويضات منذ ولادتها. ويقوم أحد المبيضين بإنتاج بويضة واحدة كل شهر. ولهذا يتم استنفاذ تلك البويضات على مدار سنوات عديدة. تمر من خلالها المرأة بمراحل مختلفة حتى تصل لسن اليأس.
  • عندما تصل السيدة لسن اليأس يكون حينها قد توقف المبيضين عن إنتاج البويضات لمدة عام كامل. ومن ثم ينقطع الطمث بشكل نهائي، وهي مرحلة طبيعية تصل إليها كل امرأة عند تقدمها في العمر.
  • في الغالب تصل السيدة لسن اليأس في عمر يتراوح ما بين 40 إلى 45 عاماً. ولكن قد تظهر علامات سن اليأس في مرحلة مبكرة عند بعض السيدات ويكون لها أسباب عديدة.
  • اثبتت العديد من الدراسات الطبية أن عدم الحمل والإنجاب يعد أحد الأسباب الهامة للدخول لسن اليأس المبكر. كما أن التاريخ العائلي له علاقة مباشرة بكون المرأة أكثر عرضة لانقطاع الطمث لديها في سن مبكر.

علاج سن اليأس

تعتمد الأدوية وطرق العلاج في تلك المرحلة على التخفيف من حدة الأعراض الناتجة عن سن اليأس. حتى تستطيع المرأة مواجهة هذا الأمر وتخطيه بسهولة، وقد يشمل العلاج على الآتي:

أدوية الهرمونات

والذي يتمثل في تناول جرعة محددة من هرمون الاستروجين. والذي بدوره يساعد على التخفيف من هبات الحرارة، بالإضافة إلى أهميته في الوقاية من الإصابة بهشاشة العظام. ولكن لابد من استشارة الطبيب أولاً لتجنب المخاطر الناتجة عن استخدام العلاج الهرموني.

الاستروجين المهبلي

يمكن التقليل من معاناة جفاف المهبل من خلال استعمال الاستروجين المهبلي بأشكاله المتعددة. سواء كان كريم أو أقراص وغيرهم، وبالتالي ستتخطى المرأة مشكلة الجماع وأمراض الجهاز البولي الناتجة عن جفاف المهبل.

مضادات الاكتئاب

السماح بتناول جرعات بسيطة من مضادات الاكتئاب. تحت استشارة الطبيب للنساء اللواتي يعانين من مشاكل نفسية واضطرابات مزاجية مزعجة في تلك الفترة.

ختاماً فقد تضمن المقال أهم أعراض سن اليأس والأسباب المؤدية للدخول في تلك المرحلة في سن مبكر. علاوة على الاهتمام بطرق العلاج المختلفة حتى تتناسب مع كل امرأة. لكي تتمكن من مواجهة تلك الفترة الصعبة بدون مشاكل صحية أو نفسية.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *