أهم أسباب ضعف السمع والأعراض وطرق العلاج

أهم أسباب ضعف السمع والأعراض وطرق العلاج

أنواع ضعف السمع، يعد ضعف السمع من أبرز التدهورات التي يمكن أن تصيب كبار السن بزيادة أعمارهم. وذلك نتيجة لضعف العصب السمعي، وهذا يجعلهم أقل في الرغبة في حضور التجمعات. ويزيد من إشعارهم بالوحدة والانعزال.

في تقريرنا سنذكر أنواع ضعف السمع التي يمكن أن تصيب الإنسان، والأعراض المصاحبة لضعف السمع، وأسباب الإصابة بها.

أنواع ضعف السمع

يمكن أن يصاب الإنسان بضعف في السمع نتيجة لعدة أسباب مختلفة. وذلك يعتمد أيضا على مكان الإصابة، ويتم تصنيف أنواع ضعف السمع كالتالي:

ضعف السمع التوصيلي

هو ضعف في السماع ينتج عن وجود خلل في الأذن الخارجية أو الوسطى. مما يؤدي إلى عدم وصول الصوت إلى داخل الأذن. ويمكن أن يحدث بسبب خلل في عظمة الركاب أو تراكم في شمع الأذن، أو وجود ثقب أو تمزق في طبلة الأذن .

ضعف السمع العصبي الحسي

هو ضعف في السمع ينتج عن حدوث خلل في الخلايا الحسية الموجودة داخل الأذن الداخلية أو الأذن القوقعة. ويمكن أن يكون ناتجا عن خلل في العصب السمعي نفسه، وغالبا يحدث هذا النوع بسبب تقدم العمر.

ضعف السمع المختلط

في هذا النوع من ضعف السمع يكون هناك أكثر من سبب لحدوث خلل في السمع. ويحدث ذلك نتيجة لوجود خلل في العصب السمعي وضعف في التوصيل.

الأعراض المصاحبة لضعف السمع

توجد بعض الأعراض التي يمكن أن تصيب الشخص المصاب بضعف في السمع وهي كما يلي:

  • الشعور بالغثيان والدوار ووجود مشاكل في الاتزان.
  • فقد السمع بشكل مفاجئ في الأذن المصابة.
  • عدم القدرة على تمييز الكلام والأصوات خاصة أثناء الوجود في المناطق المزدحمة.
  • طنين الأذن.

الأعراض الشائعة لضعف السمع

يمكنك إدراك ما إذا كنت تعاني من ضعف في السمع إذا كنت تعاني أحد الأعراض التالية:

  • الرغبة في رفع صوت التلفاز إلى درجة إزعاج الآخرين.
  • الطلب من الآخرين تكرار كلامهم الذي يقولونه نتيجة لعدم سماعهم.
  • عدم القدرة على فهم المحادثات خاصة في الأماكن المزدحمة.
  • وجود صعوبة في سماع أصوات، خاصة أصوات الأطفال والنساء.
  • مواجهة صعوبة في تحدث مع أحد على الهاتف نتيجة عدم سماعه بشكل واضح.

أسباب ضعف السمع

يمكن أن توجد العديد من الأسباب التي قد تسبب إصابة الشخص بضعف في السمع، ومن أبرزها الأسباب التالية:

  • تراكم الشمع في الأذن حتى يسد قناة الأذن ويمنع وصول الموجات الصوتية.
  • يمكن أن تسبب التغيرات المفاجئة في ضغط الدم إلى تمزق الطبلة مما يؤدي إلى ضعف السمع.
  • التقدم في العمر والتواجد في أماكن صاخبة باستمرار. يؤدي إلى تلف العصب السمعي مما يؤدي إلى إرسال إشارات كهربية ضعيفة إلى المخ.
  • وجود أورام غير طبيعية في الأذن أو ظهور عدوى الأذن بصورة متكررة.
  • إصابة الشخص ببعض الأمراض التي قد تؤثر على قوة السمع. ومنها ضعف الدورة الدموية والإصابة بمرض السكري.
  • وجود جينات وراثية وتاريخ عائلي يشير إلى فقدان السمع مع تقدم العمر.

علاج ضعف السمع

علاج ضعف السمع

يعتمد إيجاد العلاج المناسب تبعا لسبب ضعف السمع، ويمكن أن يلجأ الطبيب لأحد الحلول التالية:

التدخل الجراحي

وذلك في الحالات التي يمكن أن يكون ضعف السمع ناتجا فيها عن وجود خلل في تركيب العظام السمعية أو طبلة الأذن .

استخدام سماعات الأذن

إذا كانت المشكلة في الأذن الداخلية أو وجود تلف في العصب السمعي.

التخلص من شمع الأذن

إذا كان تراكم الشمع في الأذن هو السبب في ضعف السمع.

وصف المضادات الحيوية

يقوم الطبيب بوصف بعض المضادات الحيوية إذا كانت الأذن مصابة بعدوى بكتيرية. فعندها يكون الحل الأمثل هو استخدام قطرات مضاد حيوي. ويمكن أن يصف أيضا مضادات حيوية على هيئة أقراص أو حقن.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *