الصرع أسبابه وأعراضه وطرق العلاج وكيفية الوقاية

الصرع أسبابه وأعراضه وطرق العلاج وكيفية الوقاية

مرض الصرع تم تعريفه على أنه حدوث خلل في عملية نقل الإشارات الكهربائية بدماغ الإنسان. كما أنه من الأمور المنتشرة عنه أنه يتسبب في نوبات من الحركة غير الإرادية وفقدان الوعي. لكن حقيقة الأمر مختلفة تمامًا عن هذا وينتج عن العديد من الأسباب ويسبب أعراض مختلفة.

أسباب الإصابة بمرض الصرع

أسباب الإصابة بمرض الصرع

حتى وقتنا الحالي لم يتم التوصل بصورة مباشرة إلى السبب الرئيسي لمرض الصرع. ولكن هناك بعض الأسباب المحتملة التي تعتبر مسببة له، والتي تتلخص فيما يلي:

  • التعرض لإصابة في منطقة الدماغ.
  • المعاناة من مرض خطير أو ارتفاع درجة حرارة الشخص المصاب.
  • إذا كان الشخص مصاب بأحد أمراض الأوعية الدموية.
  • عند الإصابة بسكتة دماغية. والذي يعد سبب رئيسي للمعاناة من الصرع لدى الأشخاص الذين أعمارهم أكبر من 35 عام.
  • التعرض لنقص مستوى الأكسجين الواصل للدماغ.
  • في حالة وجود ورم في المخ أو المعاناة من مرض الزهايمر أو الخرف.

الأعراض الدالة على الإصابة بالصرع

عند الرغبة في معرفة الأعراض الخاصة بالصرع يجب العلم أن العرض يعتمد على نوع الصرع، وتنقسم هذه الأعراض إلى الآتي:

نوبات الصرع البؤري

ويحدث بها تغييرات بحواس الشم أو السمع أو البصر أو التذوق أو اللمس مع شعور بالدوار.

نوبات الصرع الأكبر

وأعراضها نوبات صرع تصاحبها غيبوبة وتشمل التحديق في الأفق أو الرمش المتكرر.

نوبات الصرع التوتري

والتي تؤدي إلى حدوث شد في العضلات.

نوبات الصرع الارتخائي

وتتسبب في المعاناة من فقد في السيطرة على العضلات وتؤدي إلى سقوط المريض المفاجئ.

كيفية علاج مرض الصرع

توجد أكثر من طريقة يعتمد عليها الأطباء من أجل التخلص من مرض الصرع نهائيًا، والتي ترتكز فيما يلي:

العلاج بالأدوية

والذي يتضمن تناول المريض بعض العقاقير وفقًا لجرعات محددة من قبل الطبيب.

كما يمكن فيما بعد التوقف عن تناولها وعيش حياة طبيعية بدون التعرض إلى نوبات، لكن يجب العلم أن جميع هذه العقاقير لها أعراض جانبية حادة. مثل الشعور بالاكتئاب وظهور طفح جلدي.

التدخل الجراحي

في كثير من الأحيان قد ينصح الأطباء عند التأكد من كون مصدر النوبات منطقة محددة وصغيرة بضرورة الخضوع للعلاج الجراحي. ولكن هذا لا يحدث إلا في حالات نادرة.

أهم طرق الوقاية من الإصابة بمرض الصرع

هناك بعض النصائح والإرشادات التي يمكن اتباعها من أجل الحد من خطر المعاناة من إحدى نوبات الصرع. وتنحصر هذه الإرشادات في النقاط التالية:

  • يجب الاهتمام بأخذ قسط كافي من النوم يوميًا.
  • تناول الأدوية التي يصفها الطبيب كما هو مطلوب.
  • الابتعاد عن أي أضواء ساطعة أو محفزات بصرية بقدر الإمكان.
  • تجنب استخدام ألعاب الفيديو وتقليل مدة استخدام التلفزيون والحاسوب كلما سنحت الفرصة.

اشتهر مرض الصرع بكونه من الأمراض التي تؤدي إلى حدوث نوبات لاإرادية مفاجئة. لكن مع تقدم العلم أصبح علاج هذا المرض أسهل عن السابق. ويتم التوصل للعلاج المناسب من خلال الفحص.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *