بالأرقام.. نمو مبيعات السيارات في السعودية ونسبة 30% من المبيعات للنساء

بالأرقام.. نمو مبيعات السيارات في السعودية ونسبة 30% من المبيعات للنساء

أعلن خبير السيارات السعودي عبد السلام جبر في تصريح له أن نسبة مبيعات السيارات في المملكة العربية السعودية تنمو بشكل مستمر، وتوقع أن يصل إجمالي المبيعات لعام 2024 نحو 870 ألف سيارة، وهو ما يعني زيادة حجم المبيعات عن العام الماضي بنسبة 19%، حيث تم رفع معدل الطاقة الإنتاجية للسيارات في السعودية والتي وصلت إلى نحو 500 ألف سيارة، مما يعني ارتفاع نسبة تصنيع السيارات بنسبة 40%.

الجدير بالذكر أن نسبة شراء النساء للسيارات في المملكة العربية السعودية وصلت إلى نحو 30% من حجم مبيعات 2023، والتي تمثل نحو 700 ألف سيارة، فيما تم رصد نسبة المبيعات للإناث في عام 2022 والتي بلغت نحو 650 ألف سيارة.

مصانع إنتاج السيارات في المملكة العربية السعودية

استكمل الخبير عبد السلام جبر تصريحه بأن المملكة العربية السعودية ستزيد معدل طاقتها الإنتاجية للسيارات الكهربائية، وقد تصل إلى نحو 500 ألف سيارة من خلال 4 مصانع لاستيعاب الطاقة الإنتاجية، وهي:

  1. مصنع لوسيد: ومن المقرر أن يستوعب طاقة إنتاجية بنحو 155 ألف سيارة، حيث بدأت عمليات التطوير داخل المصنع لتغطية معدل الإنتاج المطلوب.
  2. مصنع سير: وهو قيد التجهيز لتحقيق هدف انتاج 150 ألف سيارة.
  3. مصنع تجميع في المملكة العربية السعودية مع شركة كورية: ومن المقرر إنتاج نحو 50 ألف سيارة.
  4. تعاون بين إحدى الشركات الصينية مع مجموعة سعودية قابضة: الهدف إنتاج 100 ألف سيارة.

إنتاج 81 مليون سيارة سنويًا

أردف خبير السيارات عبد السلام جبر في تصريحه بأن قطاع السيارات واسع للغاية، وهو من أهم القطاعات التي تؤثر بشكل مباشر على الاقتصاد العالمي، وقد أعلن أن معدل الطاقة الإنتاجية السنوية للسيارات تصل إلى 81 مليون سيارة، كما توجد العديد من فرص الاستثمار في مجال السيارات، مثل تقديم خدمات الصيانة وقطع الغيار، وغيرها من الخدمات المساندة التي لا غنى عنها.

وقد أضاف في حديثه أن العالم يتجه حاليًا لإنتاج سيارات صديقة للبيئة، حيث يتم الاهتمام بتصنيع سيارات كهربائية بنسبة 70% من إجمالي السيارات التي يتم إنتاجها سنويًا مع حلول عام 2030، كما يتم السعي لتحويل عدد كبير من السيارات المستخدمة داخل بعض المدن لتكون بأكملها سيارات كهربائية صديقة للبيئة، ومن المقرر أن يتم صدور قرارات وبعض اللائحات التي من شأنها أن تشجع المستخدمين على تغيير سياراتهم لسيارات كهربائية، كما يتم تشجيع رواد الأعمال على الاستثمار في هذا النوع من المشاريع، مع تقديم الدعم الكافي لها.

تقديم الخدمات المتنقلة

من المعروف عن قطاع السيارات أنه واسع ومتشعب جدا، ويمكن لراغبي الاستثمار في هذا المجال التوجه إلى إحدى الخدمات المتنقلة والتي تتمثل في: (التصنيع، التوزيع، امتلاك وكالة، إنشاء مركز صيانة، محل قطع غيار، بيع الزيوت، غسيل وتلميع السيارات).

ومن الملاحظ أن سلوك المستهلك السعودي قد تغير في الآونة الأخيرة خاصة في المدن المزدحمة، كما أن انتشار قيادة النساء للسيارات عملت على زيادة معدل الخدمات المتنقلة المقدمة، بجانب الخدمات التقنية المتطورة التي يتم برمجتها داخل السيارة.

إعادة تدوير النفايات

يمتلك رواد الأعمال فرص استثمارية كبيرة جدا في مجال إعادة تدوير النفايات التي تنتج عن استخدام السيارات، حيث يمكن إعادة تصنيع تلك النفايات، أو استخدامها في أغراض مختلفة والقيام بإعادة تسويقها من جديد بعد القيام بتأهيلها بشكل مناسب لاحتياجات السوق.

كما أعرب جبر عن وجود فرصة استثمار جيدة في المملكة العربية السعودية في إحدى المجالات المنتشرة في بعض الدول الأوروبية، مثل مجالي استئجار السيارات التشاركية والسيارات الاتصالية، والتي من شأنها أن تؤدي لإحداث ثورة هائلة في استثمار السيارت داخل المملكة السعودية.

الاستثمار في قطع السيارات

أشار جبر أن إجمالي القطع التي تحتوي عليها السيارة الواحدة يصل إلى 50 ألف قطعة، مما يعني أن الاستثمار في مجال السيارات واسع ومتشعب للغاية، بداية من القطع الصغيرة والتي تستخدم منذ بداية انتاج السيارة، وبعد الإنتاج في حالة حدوث الأعطال أو تعرض السيارة لحادث، وتم إنشاء مصانع متوسطة في المملكة العربية السعودية متخصصة في تصنيع قطع غيار السيارات، كما يتم السعي لإطلاق مشاريع متوسطة وصغيرة في الأحساء لإنتاج قطع السيارات.

النمو السريع لسوق السيارات

من الملاحظ على سوق السيارات في المملكة العربية السعودية حركة النمو السريع التي فاقت التوقعات، حيث كانت تشير توقعات الخبراء إلى أن حجم السوق في 2025 سيصل إلى نحو 570 ألف سيارة، إلا أن هذا الرقم تم تجاوزه بشكل فعلي منذ عامين، حيث تم تسجيل ضعف هذا الرقم خاصة بعد زيادة معدل طلب النساء على شراء السيارات، كما أن سلسلة الإمدادات العالمية لضخ معدل أكبر من السيارات في السعودية زادت بشكل كبير خلال العامين السابقين لتعويض توقف الإمدادات وضعف المبيعات التي مر بها العالم في فترة جائحة كورونا.

أكبر الدول المنتجة للسيارات على مستوى العالم

  •  الصين في مقدمة الدول المنتجة للسيارات بمعدل 28 مليون سيارة.
  • أمريكا ثاني دولة بمعدل 13 مليون سيارة.
  • اليابان تنتج نحو 6 ملايين سيارة.
  • كوريا الجنوبية حوالي 5 ملايين سيارة.
  • الهند 5 ملايين سيارة.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *