تأثير النظام الغذائي على تكيس المبايض

تأثير النظام الغذائي على تكيس المبايض

تعتبر متلازمة تكيس المبايض واحدة من الاضطرابات الهرمونية التي قد تصيب بعض السيدات بمرحلة الإنجاب، وعلى الرغم من عدم وجود نظام صحي مناسب لتكيس المبايض، ولكن يعد النظام الصحي المثالي وكذلك اتباع التمارين الرياضية، أحد أهم العوامل التي تساعد في العلاج. 

كيفية تأثير النظام الغذائي على تكيس المبايض؟

من الممكن أن يؤثر النظام الغذائيّ المتبع لدى السيدة، على متلازمة تكيس المبايض بواسطة بعض الطرق الرئيسية مثل إنتاج هرمون الأنسولين أو مقاومته وكذلك التحكم في الوزن.

نظراً لأن هرمون الأنسولين (هو الهرمون الذي يفرز من البنكرياس، ويساعد خلايا الجسم في تحويل سكر الدم (الجلوكوز) إلى وحدات للطاقة)، فإنه يلعب دورًا مهما في متلازمة تكيس المبايض، لذلك يعد التحكم في مستوى الأنسولين، عن طريق اتباع نظام غذائي،  يعتبر أحد أفضل الخطوات التي يجب على النساء اتباعها للسيطرة على  الحالة.
الكثير من السيدات مصابات بتكيّس المبايض نتيجة لمقاومة الأنسولين، ففي الغالب يوجد أكثر من ٥٠% من المصابات قد يعانين من مرض السكري؛. حيث توجد علاقة طردية بين مرض السكري وكيفية معالجة الجسم للأنسولين.

يمكن لاتباع نِظام غذائي لتكيس المبايض، ان يساعد في تلبية الاحتياجات الغذائية، وتعزيز مستويات الأنسولين بالدم، كما يحافظ على الوزن الصحي للأشخاص الذين لديهم متلازمة تكيس المبايض.

ما يجب تناوله في النظام الغذائي لعلاج تكيس المبايض؟

لا يوجد نظام غذائي قياسي ومحدد في الوقت الحالي لمتلازمة تكيس المبايض، فكل الأطعمة يوجد لها تأثيرا محددا على تكيس المبايض، ولكن يوجد اتفاق حول المزيد من الأطعمة المفيدة والتي تساعد في علاج تكيس المبايض عن طريق إدارة الحالة، وكذلك بالنسبة للأطعمة التي يجب تجنبها.

٣ أنظمة غذائية قد تساعد النساء اللاتي لديهن تكيّس المبايض، وهما كالآتي؛

  1. النظام الغذائي صاحب المؤشر الجلايسيمي المنخفض (GI): من الممكن ألا تسبب المأكولات ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض، في ارتفاع مستويات الأنسولين بذات السرعة التي قد تحدثها الأطعمة الأخرى، وذلك بسبب أن الجسد قد يهضمها ببطء شديد، وقد تتمثل تلك العناصر في صورة بعض الكربوهيدرات، والتي تشمل بعض الأطعمة في النظام الغذائي المنخفض بنسبة السكر في الدم مثل الفاكهة، والحبوب الكاملة، والخضراوات النشوية، والبقوليات،والبذور، والمكسرات، وغيرها من الأطعمة الغير مصنعة و قليلة الكربوهيدرات.
  2. النظام الغذائي المضاد للالتهابات: وهو يتضمن الأسماك الدهنية،والخضروات الورقية، والتوت، وزيت الزيتون البكر الخام، فهذه الأطعمة تعمل على تقليل الاعراض المرافقة مثل الالتهابات والتعب الشديد.
  3. نظام داش (DASH) : هو نظام غذائي يتضمن مجموعة من الوجبات الكاملة،  مثل الدواجن،والحبوب الكاملة، والأسماك، والخضروات، والفواكه، ومنتجات الألبان قليلة الدسم، فهو يساعد على ضبط ارتفاع ضغط الدم، ومن ثم التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب، كما يساهم في إدارة حالات متلازمة تكيس المبايض

يمكن أن تتضمن قائمة النظام الصحي المناسب، لتكيس المبايض ما يلي من أطعمة ومأكولات:

  1. الأسماك الدهنية، وتشمل السلمون، والتونة،والسردين، والماكريل.
  2. الأطعمة الطبيعية والغير المصنعة.
  3. الفواكه التي بها اللون الأحمر الداكن: مثل التوت،والكرز، والعنب الأحمر، والعليق.
    الأطعمة المحتوية على الألياف.
  4. الخضروات الورقية مثل اللفت ،السبانخ.
  5. البقوليات من العدس والفاصوليا المجففة.
  6. الدهون الصحية:والأفوكادو مثل زيت الزيتون، وجوز الهند.
  7. البهارات ومثال على ذلك القرفة والكركم.
  8. تناول الشيكولاتة الداكنة

النظام الغذائي الذي يجب تجنبه لعلاج تكيس المبايض 

توجد بعض المأكولات الغير الصحية، والتي من الواجب تجنبها في النظام الغذائي والتي تتضمن ما يلي:

  • الكربوهيدرات المكررة، مثال على ذلك الخبز الأبيض والمعجنات.
  • اللحوم المصنعة مثل اللانشون.
  • الأطعمة المقلية التي توجد في الوجبات السريعة.
  • المشروبات السكرية من مشروبات للطاقة والمشروبات الغازية.
  • اللحوم الحمراء مثل الهامبورجر.
  • الدهون الصلبة، التي تشمل بعض الأغذية مثل المارجرين، والسمن.

الأسئلة الشائعة

هل تؤثر نوعية الاكل على الإصابة بتكييس المبايض

هل تؤثر نوعية الاكل على الإصابة بتكييس المبايض
نعم

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *