تعريف سكر الحمل واعراضه ومضاعفاته

تعريف سكر الحمل واعراضه ومضاعفاته

يعتبر سكر الحمل من الأمراض التي تتعرض لها المرأة الحامل خاصة في بداية الشهر الثامن من الحمل، وحتى الولادة، والتي من الممكن أن تؤثر بالسلب على صحة كل من الأم والجنين،  فتبدأ المعرفة عن الإصابة به و ظهور أعراض المرض في الشهر الثامن من الحمل، ولذلك سنقوم بشرح تفصيلي لتعريف سكر الحمل واعراضه ومضاعفاته، وذلك في السطور القادمة.

ما هو سكر الحمل؟ 

 هو يعتبر نوعا من أنواع مرض السكري، والذي يتم اكتشافه وتشخيصه لأول مرة خلال فترة الحمل، حيث تعاني الحامل من اختلال مستوى السكر وارتفاعه في الدم ، ومن الممكن أن يستمر ذلك إلى ما بعد الولادة، ومن الممكن ألا يستمر، لأنه في الغالب يتم التعافي منه في معظم الحالات ومن ثم يختفي بعد الولادة.

 ما هي أعراض سكر الحمل في الشهر الثامن؟

في أغلب الأحيان تظهر أعراض سكر الحمل في الشهر الثامن، وفيما يلي سنقوم بتوضيح معظمها:

  •  زيادة العطش والجوع:من المحتمل أن تشعر الحامل بالجوع والعطش في أوقات كثيرة، نتيجة لزيادة مستويات السكر في الدم
  • التبول المتكرر: من الممكن أن تتعرض الحامل للتبول بصفة مستمرة، وذلك بسبب  ارتفاع نسبة  السكر في الدم مما يتسبب في سرعة حركة السوائل في الجسم
  • آلام المعدة والغثيان: يمكن أن يتسبب سكر الحمل  في آلام المعدة والغثيان
  •  ازدياد وزن الجنين: في بعض الحالات من الممكن أن يؤدي  السكر الحمل إلى زيادة بوزن الجنين، مما يزيد من خطر الولادة المبكرة 
  • ارتفاع ضغط الدم: من الممكن أن يتناسب مستوى السكر في الدم طرديا مع  ارتفاع ضغط الدم
  •  ظهور التهاب المهبل وخلق بيئة حية للفطريات 
  •  شعور الحامل بزغللة ودوار وازدواج في الرؤية 

ما هي وسائل تشخيص سكر الحمل بالشهر الثامن؟

لتشخيص سكر الحمل من الضروري ظهور الأعراض السابقة، أو البعض منها لاستشارة الطبيب المعالج، والتوجه لأقرب مختبر لفحص مستوى السكر بالدم، بواسطة  الفحوصات الخاصة مثل  ، HbA1c, FBS, analysis

 وذلك لمعرفة نسبة ارتفاع السكر، لتحديد بروتوكول العلاج، ومن ثم المتابعة الدورية، لحين الولادة، لتفادي أعراض سكر الحمل السابق ذكرها.

ما هي أسباب زيادة سكر الحمل في الشهر الثامن؟

توجد  العديد من أسباب ارتفاع مستوى السكر بالدم خلال الحمل وذلك في الشهر الثامن منها ما يلي؛

  1. إفراز هرمون الأنسولين بالدم، وهو الهرمون المسؤول عن تنظيم مستوى السكر في الدم
  2.  زيادة بوزن الجسم أثناء فترة الحمل، مما يجعل الجسم في مقاومة مستمرة للأنسولين
  3.  التوقف عن ممارسة التمارين الرياضية بصورة منتظمة
  4.  تغيير في نظام الأكل والتغذية ، وتناول كميات كبيرة من الكربوهيدرات
  5. التاريخ المرضى للحامل إن كانت هي أو أحد أفراد العائلة مصابا بمرض السكر

ما هي مضاعفات زيادة نسبة السكر في الشهر الثامن من الحمل؟

يعتبر الشهر الثامن من أكثر الشهور صعوبة أثناء الحمل، حيث تظهر فيه العديد من أعراض الحمل مع زيادة ملحوظة في نمو الجنين وكذلك حجم البطن، مما يؤثر على حركة الأم، فتتأثر عظام الحوض، والساقين، والمثانة وعضلات الظهر، هذا بالإضافة لضغط الرحم على جميع الأعضاء داخل البطن،

مما يتسبب في الشعور بالتعب والإرهاق الشديد للأم، لذا مع ظهور أعراض سكر الحمل بالشهر الثامن، يزداد الأمر صعوبة، ويجعل المرأة الحامل، تحتاج لراحة تامة، واتباع برنامج علاجي وغذائي منتظم تحت إشراف الطبيب المعالج، تجنبًا لحدوث المضاعفات للأم أو للجنين.

ما هي المضاعفات التي تحدث للجنين بسبب زيادة السكر بالشهر الثامن من الحمل؟

  • زيادة وزن الطفل أثناء الولادة: يؤدي ارتفاع مستوى السكر في الدم لدى المرأة الحامل، عن المعدل الطبيعي، لزيادة في نمو الطفل أكثر من المعدل الطبيعي،
  •  ويصبح الطفل ذو وزن زائد، ليصبح حوالي ٩ أرطال (مما يعادل ٤.٨٠ كجم تقريبًا)، فيكون أكثر عرضةً للانحسار داخل قناة الولادة، مما يعرض للإصابة أثناء الولادة الطبيعية، أو قد تحتاج إلى الولادة القيصرية. 
  • الولادة المبكرة قبل الميعاد المحدد: ارتفاع سكر الدم، يؤدي إلى خطر التعرُّض للمخاض المبكر، والولادة قبل الموعد المتوقع، أو ربما يجب إجراء ولادة مبكرة وذلك لكبر حجم الجنين
  •  صعوبات خطيرة بالتنفس: قد يُصاب الرضّع الذين يُولدون باكرا بـمتلازمة ضيق التنفس
  • الإصابة بالسُمنة وداء السكري: في مراحل عمرية مختلفة قد يكون الأطفال الرضّع أكثر عرضة للإصابة بالسِّمنة المبكرة وداء السكري من النوع الثاني 
  • ولادة جنين ميت: قد يؤدي عدم علاج سكر الحمل إلى وفاة الرضيع، قبل الولادة أو بعدها بفترة وجيزة

ما هي المضاعفات التي قد تؤثر على الأم بسبب زيادة السكر في الشهر الثامن من الحمل؟

قد يُزيد سكر الحمل من احتمال إصابة الأم بعدة مضاعفات أبرزها ما يلي؛

  • ارتفاع ضغط الدم و الإصابة بتسمم الحمل: تزيد أعراض سكر الحمل فى الشهر الثامن من خطر إصابة الأم بارتفاع ضغط الدم، وتسمم الحمل كذلك، ما يهدد حياة كلا من الأم والجنين
  • الإصابة بمرض السكري مستقبلًا: إذا أُصيبت الأم بسكر الحمل ، فتكون أكثر عُرضة للإصابة به، مرة ثانية في الحمل المقبل، وكذلك التعرض للإصابة بداء السكري من النوع الثاني كلما تقدمتِ في العمر.

ما هي طرق الوقاية والعلاج المناسب لعلاج سكر الحمل فى الشهر الثامن؟ 

من الممكن التحكم بظهور الأعراض، والحفاظ على مستوى طبيعي لسكر الدم من خلال إتباع ما يلي؛

  1.  المحافظة على آداء التمارين الرياضة؛ مثل: اليوجا ، و المشي، والسباحة 
  2. اتباع تعليمات الطبيب المعالج والالتزام بتناول الأدوية في مواعيدها المحددة 
  3. والجرعات المضبوطة إن استدعى الأمر 
  4. يعتبر دواء الأنسولين الخيار الأول، والأكثر أمانا وفاعلية فى بعض الحالات
  5.  تناول الكثير من الخضروات، والفاكهة الطازجة، والتقليل من السكريات العالية والنشويات
  6. القياس المنتظم لمستوى السكر في الدم بصفة دورية 

ختاما وبعدما ذكرنا تعريف سكر الحمل واعراضه ومضاعفاته، لكل من الأم والجنين، يجب على كل حامل تجنب الإصابة بداء السكري لتفادي الآثار المترتبة على ذلك، للحفاظ على صحتها وصحة جنينها، أثناء فترة الحمل وفي المستقبل.

الأسئلة الشائعة

هل يسبب سكر الحمل وفاة الجنين

هل يسبب سكر الحمل وفاة الجنين
نعم

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *