طرق منع الحمل الطبيعية بعد الولادة بدون أدوية أو وسيلة

طرق منع الحمل الطبيعية بعد الولادة بدون أدوية أو وسيلة

تعتبر طرق منع الحمل الطبيعية بعد الولادة، من أقل الطرق المستخدمة من الأمهات، لمنع الحمل وذلك لوجود البدائل من الأدوية ووسائل منع الحمل، وفي الحقيقة تعد طرق منع الحمل الطبيعية، أكثر أماناً وتعتبر أفضل وسيلة لمنع الحمل بدون أضرار، وهي فعالة بشكل كبير، إذا ما تم استخدامها بالصورة الصحيحة، لذلك سنقوم بذكر كافة طرق منع الحمل الطبيعية بعد الولادة بدون أدوية أو وسيلة.

طرق منع الحمل الطبيعية بعد الولادة بدون أدوية أو وسيلة؛

تكثر طرق منع الحمل الطبيعية بعد الولادة، والتي من السهل على المرأة استخدامها، دون الحاجة لاستعمال الحبوب واللولب، والتي تظهر بعض الأحيان عدة مخاطر، فيما تعتبر الطرق الطبيعية أقل ضررا وأكثر أمانا، ولكنها تحتاج الوعي الكافي والالتزام من ناحية الطرفين، لذلك على الزوجين التناقش لاختيار الوسيلة المناسبة لهما، والتي تساعد على عدم حدوث الحمل المفاجئ بالطريقة الآمنة.

ما خيارات منع الحمل المتوفرة؟

توجد العديد من الخيارات أو الوسائل الطبيعية لمنع الحمل بعد الولادة، والتي من الممكن الاختيار بينها بناءا على رغبة الشريكين، وسنذكر بعض الخيارات المتاحة أمام الشريكين لاختيار ما يناسبهم من سبل؛

الرضاعة الطبيعية  

الأم بإرضاع ابنها، بعد الولادة، وتعد الرضاعة الطبيعية الغير متقطعة من الطرق الطبيعية والفعالة لمنع الحمل، والتي لا تعلمها الكثير من السيدات، حيث تعمل على منع عملية التبويض، ومن ثم منع حدوث الحمل، ولكن لتكون هذه الطريقة فعالة، يجب على الأم إرضاع ابنها كل أربع ساعات, ولا تهم كمية اللبن الناتجة المهم هو عملية الرضاعة، 

وتعد الرضاعة الطبيعية غير المتقطعة من وسائل منع الحمل الأكثر فاعلية، وأماناً ولا تحمل أية خطرا أو ضررا على الأم أو الطفل، فقد تكمن في هذه الطريقة مشكلة واحدة، وهو فشل تلك الوسيلة وحدوث الحمل عليها، حيث لا تتمكن الأم وخصوصاً العاملة، من الالتزام بتلك الطريقة.

طريقة الإيقاع

وهي أكثر الطرق التي تحتاج للوعي والحساب المنتظم، ولكنها تعتبر أحد أهم طرق منع الحمل الطبيعية المتبعة بعد الولادة، وتتطلب هذه الطريقة معرفة عدد أيام الدورة الشهرية و ومراقبتها وحسابها لفترة تتراوح ما بين ٦ إلى ١٢ شهراً، قبل اتباع هذه الطريقة، ثم تحددين أطول وأقصر أيام للدورة من حيث عدد الأيام, ومن ثم تقومين بطرح ١٨ من عدد أقصر أيام الدورة طولا, والعدد الناتج يعد أول يوم تزيد فيه القابلية للتخصيب، وبعد ذلك تقومين بطرح ١١ من أطول دورة، ويعتبر الناتج آخر من فترة التخصيب وحدوث الحمل; ولذلك من الواجب تجنب الجماع في هذه تلك الأيام.

ومن فوائد تلك الطريقة أنها ذات فعالية كبيرة جداً، لكنها في المقابل تحتاج للكثير من الوعي والالتزام, ويجب أن تكون أيام حدوث الدورة منتظمة، وهو ما يعتبر من أهم عيوبها.  

طريقة الأيام القياسية

تعتبر تلك الطريقة مشابهة لطريقة الإيقاع، ولكنها تعد أكثر سهولة؛ حيث من المفترض أن تكون فترة خصوبة المرأة في الفترة ما بين اليوم الثامن إلى اليوم التاسع عشر من بداية الدورة الشهرية للسيدات جميعها، ولذلك تقوم المرأة بتجنب الجماع في هذه المدة، 

وطريقة الأيام القياسية هي واحدة من الطرق السهلة والطبيعية لتجنب الحمل بعد الولادة، وهي سهلة وبسيطة في الحساب، ولها فائدة عظيمة جداً للسيدات، التي يمتد طول أيام دورتها ما بين ال ٢٦ وال ٣٢ يوما ، ويجب أن تكون الدورة منتظمة أيضا.

متابعة درجة حرارة الجسم 

تعتمد هذه الطريقة على ظاهرة زيادة درجة حرارة الجسم، أثناء حدوث التبويض، وذلك بمقدار نصف الدرجة إلى واحد فهرنهايت، فهي تتطلب قياس درجة الحرارة لكل صباح بشكل منتظم ودوري،

والقيام بتحديد اليوم الذي يتم  فيه ارتفاع درجة الحرارة، ويكون هذا اليوم الذي ترتفع فيه الحرارة هو يوم التبويض، ومن ثم يتم اعتبار ذلك اليوم كيوم للتبويض في كافة الدورات الآتية، ولأن البويضة تعد قابلة للتخصيب في يوم واحد، وأن الحيوان المنوي يمكنه العيش داخل رحم المرأة لخمسة أيام،

فمن الواجب تجنب الجماع بين الشريكين، لمدة خمسة أيام سابقة ليوم التبويض ويوم بعده كذلك، ومن مميزات تلك الطريقة أنها لا تقلل من فترة الجماع، كما الحال في الطريقتين السابقتين، ولكنها تعتبر أقل فاعلية منهما.

متابعة مخاط عنق الرحم

وهي الطريقة المشابه للطريقة السابقة، حيث من الممكن  تتبع معدل التبويض اعتمادا على تغيير لزوجة السائل المخاطي لعنق الرحم، وذلك قبل حدوث عملية التبويض،

ليصبح مخاط عنق الرحم وكذلك إفرازاته أقل لزوجة و سمكًا، لأنها تستعد لاستقبال الحيوانات المنوية، ويمكن تتبع تلك التغييرات والتنبؤ بأيام حدوثها، ومن ثم الامتناع عن الجماع في تلك الأيام، وحول هذه الفترة لمنع حدوث الحمل.  

القذف خارج المهبل

وتعتبر تلك الطريقة إحدى الطرق المتاحة لمنع حدوث الحمل طبيعيا بعد الولادة، حيث يقوم الزوج بهذه الطريقة بقذف السائل المنوي، أثناء الجماع، خارج المهبل، رغم أن تلك الطريقة تبدو أسهل ظاهريا عن سابقتها، إلا أنها تحتاج قدرا عاليا من التحكم في النفس،

وكذلك تعتبر فعاليتها ليست مضمونة الضمان الكامل، لأن السائل الذي من الممكن أن يخرج قبل قذف المني،  قد يشتمل على بعض الحيوانات المنوية، التي من الممكن تحدث إخصابا للبويضة.

الأعشاب الطبيعية

توجد بعض الأعشاب الطبيعية التي من الممكن أن تستطيع منع الحمل، ولكن لا تنتشر الكثير من الدراسات المؤكدة حول صحة هذه المعلومة، فيُقال إن تلك الأعشاب باستطاعتها منع عملية التبويض أو منع عملية التخصيب،

ومن هذه الأعشاب المتعارف عليها للاستخدام بهذا الأمر هي: بذور المانجو، وحبة الخروع،والزنجبيل، والجزر البري،والكُركُم، وكما ذكرنا أن هذه الأعشاب دارجة الاستخدام، لكن لا توجد دراسات موثقة تؤيد فعالية هذه الطريقة.

الغسيل المهبلي؛

تلجأ بعض السيدات لإجراء الغسيل المهبلي، عن طريق استخدام السوائل القلوية من غسول طبي وغيره، بعد العلاقة الحميمية مباشرة ، ولكن تعد تلك الطريقة، ليست فعالة مئة بالمئة، حيث إنها لا تمنع الحمل بالكامل، ولكنها تقلل من نسبة حدوثه، كذلك من الممكن أن تؤثر مع كثرة استخدامها، على البكتيريا النافعة التي تعيش في الرحم، ومن ثم حدوث الالتهابات والأمراض الفطرية.

ختاما وبعد معرفة طرق منع الحمل الطبيعية بعد الولادة بدون أدوية أو وسيلة، يمكن لكل سيدة الاختيار الأمثل بين تلك الطرق والوسائل الطبيعية، والمعينة على تجنب الحمل، دون اللجوء للاستشارة الطبية، أو تناول الأدوية المثبطة للحمل، وكذلك دون الحاجة لاستعمال الوسائل المانعة للحمل من لولب، وغيره.

الأسئلة الشائعة

هل الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل

هل الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل
نعم ولكن يجب أن تكون منتظمة

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *