“عن عمر 62 عامًا” وفاة الابن الأصغر لمارتن لوثر كينغ |تفاصيل

“عن عمر 62 عامًا” وفاة الابن الأصغر لمارتن لوثر كينغ |تفاصيل
تفاصيل وفاة الابن الأصغر لمارتن لوثر كينغ

توفي دكستر سكوت كينج، الابن الأصغر لزعيم الحقوق المدنية الراحل مارتن لوثر كينغ وكوريتا سكوت كينج، عن عمر ناهز 62 عامًا، وقالت زوجته، ليا ويبر كينج، إنه وافته المنية في منزله اليوم إثر إصابته بسرطان البروستاتا أثناء نومه في ماليبو بكاليفورنيا، في السطور التالية نكشف عن التفاصيل.

وفاة الابن الأصغر لمارتن لوثر كينغ

ولد دكستر سكوت كينج في أتلانتا، جورجيا، في عام 1961 ونشأ في كنف والديه، اللذان كانا من أشهر الناشطين في حركة الحقوق المدنية في الولايات المتحدة.

تجدر الإشارة إلى أن دكستر كان يبلغ من العمر سبع سنوات عندما اغتيل والده مارتن لوثر كينغ في مدينة ممفيس في ولاية تينيسي وكان هذا في عام 1967.

هذا وقد درس دكستر كينج في جامعة برينستون، حيث حصل على درجة البكالوريوس في العلوم السياسية ثم التحق بجامعة هارفارد، حيث حصل على درجة الماجستير في اللاهوت، وبعد التخرج، عمل دكستر كينج كقس في الكنيسة المعمدانية في أتلانتا، ثم أسس مركز كينج، وهي منظمة غير ربحية تعمل على تعزيز العدالة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.

كان دكستر كينج ناشطًا في العديد من القضايا الاجتماعية، بما في ذلك حقوق الإنسان والعدالة الجنائية والتغير المناخي، كما كان منتقدًا صريحًا للعنصرية والتمييز.

قالت زوجة دكستر:

«لقد بذل كل ما في وسعه وحارب هذا المرض الرهيب حتى النهاية. لقد واجه هذه المحنة بشجاعة وقوة مثلما كان يفعل مع كل التحديات التي قابلها في حياته».

من هو دكستر كينج؟

تم انتخاب دكستر كينج رئيساً لمركز كينج وخلال فترة رئاسته، قاد المنظمة في العديد من المبادرات الجديدة، من بينها إطلاق برنامج “العدالة لجيلنا” لتعزيز العدالة الجنائية للشباب السود>

كان دكستر كينج شخصية مؤثرة في حركة الحقوق المدنية، وواصل مسيرة والده في الكفاح من أجل المساواة والعدالة لجميع الناس، فقد ترك دكستر كينج إرثًا عظيمًا في حركة الحقوق المدنية، واصل مسيرة والده في الكفاح من أجل المساواة والعدالة لجميع الناس.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *