كيفية تشخيص الشخصية النرجسية

كيفية تشخيص الشخصية النرجسية

ينتشر اضطراب الشخصية النرجسية (NPD)، في معظم الأشخاص، حيث تكون نسبته ٤.٨ % من الإناث و ٧.٧ % من الذكور، ولذلك سنذكر في السطور القادمة، كيفية تشخيص الشخصية النرجسية، وكيف يمكن تجنب أن تكون نرجسي؟

كيفية تشخيص اضطراب الشخصية النرجسية؟

يمكن لمتخصص بالصحة العقلية مثل الطبيب أو المعالج النفسي، تشخيص ما إذا كان لديك أعراض أساسية لـ NPD، عن طريق إعطاءك استبيانات يتم الإجابة عليها بواسطتك، ثم يتحدث معك عنها،

سيتم معرفة ما يتسبب لك في الضيق، سيكون التركيز على طرق التفكير، والتصرف،والشعور، و أيضا التفاعل مع من حولك على المدى الطويل، سيقوم بتحديد معالجك النفسي كذلك، ويقوم باستبعاد أي حالات عقلية أخرى.

هل يمكن للشخصية النرجسية أن تتغير؟

من الممكن أن يتغير الشخص النرجسي مع الحصول على الاستشارة المستمرة والصارمة، والاستعداد النفسي للتحسن، أما إذا كان الشخص لا يريد التغيير، فمن الممكن ألا تحقق الاستشارة الطبية النتائج المرجوة.

كيف يمكن أن تتجنب أن تصبح نرجسيًا؟

إذا كان أحد والديك لديه الإصابة بـ NPD، فمن الممكن أن تكون أكثر عرضة أن تكون نرجسيا، لكن العلماء يعتقدون أن عامل الوراثة هو مجرد واحد من العوامل، التي قد تؤدي إلى NPD، فإن كنت قلقًا من الإصابة لك أو  لأحد أفراد أسرتك بـ NPD، فيمكنك التحدث إلى أخصائي الصحة العقلية، الخاص بك.

ما هي الأسباب المحتملة للنرجسية؟

من المهم معرفة أن تطور الحالة النرجسية، تعد عملية معقدة جدا، فهي تتأثر بعدة عوامل، فيمكن أن يسهم التفريط بالتساهل، أو الثناء الزائد عن الحد، أو المبالغة في التقدير من ناحية الوالدين، وكذلك من الممكن أن تؤثر الأبوة غير المتسقة أو المهملة، في تكوين السلوك النرجسي، لدى الشخص المصاب،

يمكن أن تؤثر العوامل الإجتماعية والثقافية على تطوير السمات النرجسية، فالتعرض لصدمات في الطفولة، من اعتداء عاطفي، أو جسدي، أو جنسي، قد يؤدي إلى تطور سمات النرجسية.

كيف يمكن أن تؤثر المرأة النرجسية على التربية وعلى علاقتها بأطفالها؟

غالبًا ما يسعى النرجسيون للتعاطف مع من حولهم، بما في ذلك الأطفال، فقد يصعب عليهم فهم مشاعر واحتياجات أطفالهم، فمن  الممكن أن تعطي الأولوية لاحتياجاتها الشخصية الخاصة من الاهتمام والإعجاب، على تلبية ما يحتاج إليه أطفالها، فغالبًا ما تعطي الأمهات النرجسيات، أنماطا للتربية غير متسقة، تؤدي لخلق الارتباك والقلق عند الأطفال.

ما هي المفاهيم الخاطئة التي تذاع عن المرأة النرجسية؟

توجد العديد من المفاهيم الخاطئة الشائعة عن النساء النرجسيات، والتي من الممكن أن تعطي قوالب نمطية مستمرة وسوء للفهم، فأحد هذه المفاهيم الخاطئة، هو أن النرجسيات متكبرات دائمًا وبشكل علني، فغالبًا ما يُفترض أن النرجسيات يثقن بأنفسهن ولديهن احترام شديد لذاتهن.

كيف يمكن للمجتمع معالجة ومنع الأثر السلبي للسمات النرجسية؟

تحتاج معالجة ومنع الأثر السلبي لسمات النرجسية، لاتباع منهج متعدد الوجوه، ليشمل الأفراد والمجتمعات ككل، فذلك يساعد على نمو مهارات التعاطف والذكاء العاطفي، للأفراد ويساعدهم على فهم تجارب ومشاعر الآخرين، فمن الممكن أن يساعد تشجيع الأفراد، تنمية الروابط الاجتماعية المتعددة، و انشاء شبكات الدعم أيضا، في منع تطور ميول السمات النرجسية.

 

ختاما وبعدما علمت كيفية تشخيص الشخصية النرجسية، يمكنك الآن معرفة النقاط التي تتسم بها الشخصية النرجسية، ومحاولة تحسينها، لتكون ذو شخصية سوية، قادرة على معايشة الآخرين،

وإن كنت تبحث على المساعدة، يمكنك إستشارة الأطباء أو المتخصصين النفسيين، في نطاق مدينتك، دون الشعور بالخجل أو الخوف، فالله جعل لكل داء دواء.

الأسئلة الشائعة

كم نسبة إصابة النساء بالنرجسية

كم نسبة إصابة النساء بالنرجسية
٤.٨% من نسبة الإصابة

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *