كيف أرقي نفسي من السحر والحسد والعين؟ الرقية الشرعية مكتوبة ومستجابة

كيف أرقي نفسي من السحر والحسد والعين؟ الرقية الشرعية مكتوبة ومستجابة
كيف أرقي نفسي من السحر والحسد والعين؟

السحر والحسد والعين من الأمور التي ورد ذكرها في القرآن الكريم والسنة النبوية، ولها تأثير سلبي على حياة الإنسان، والرقية الشرعية حماية للنفس من الحسد والسحر والعين، وهي عبارة عن قراءة آيات من القرآن الكريم وأدعية وأذكار فهي علاج نافع بإذن الله تعالى من السحر والحسد، نوضح في السطور التالية كيف أرقي نفسي من السحر والحسد والعين؟ ونسرد لكم الرقية الشرعية مكتوبة ومستجابة.

كيف أرقي نفسي من السحر والحسد والعين؟

الأهمية الأساسية  للرقية تكمن في حماية نفسك وتطوير نفسيتك وروحك، وتعد قوة الإيمان والتوكل على الله هي أحد أهم العوامل في الحفاظ على نفسك من السحر والحسد والعين، فعليك بتقوية  إيمانك بالله وتوكل عليه في كل أمورك وثق بأنه هو الحافظ والمعين، كما عليك أن تقرأ وتتدبر آيات القرآن الكريم بانتظام، فالقرآن هو كتاب الله الذي يحمل الشفاء والبركة، وقراءته والاستماع إلى تلاوته تعمل على تطهير الروح وزيادة الحماية الروحية.

قم بقراءة الأذكار اليومية والأدعية المأثورة للحفاظ على نفسك من الأذى، وهناك أذكار محددة تقرأ في الصباح والمساء، وأذكار للحماية العامة، فتعلمها واجعلها جزءًا من روتينك اليومي، كذلك حافظ على طهارتك الجسدية والروحية من خلال أداء الصلاة بانتظام، فإن الصلاة تعمل على تنقية النفس وتعزيز التواصل مع الله، وبذلك تكون محميًا بشكل أفضل من الطاقات السلبية.

احرص على العمل بالأخلاق الحميدة والسلوك الحسن، والتصرف باللطف والصدق والعدل والعفو يساهم في خلق حماية إيجابية حولك ويقلل من تعرضك للأذى، وراعي أمور صحتك العقلية والجسدية بشكل عام، واهتم بتناول الطعام الصحي وممارسة الرياضة والحصول على قسط كافي من الراحة والنوم، حيث أن الحفاظ على صحة جيدة يعزز الطاقة الإيجابية ويسهم في تقوية جسمك وعقلك، ويمكنك اللجوء إلى التحصين الروحي، مثل قراءة الأذكار الخاصة بالتحصين من السحر والحسد والعين، وطلب الحماية من الله بشكل مستمر.

يجب على المرء أن يحافظ على طاقة إيجابية وأفكار مشرقة، وينصح بتجنب الشك والحسد والغضب والانغماس في السلبية، ويمكن الاستفادة من الأنشطة الإيجابية مثل القراءة والاستماع إلى الموسيقى المريحة وممارسة التأمل وممارسة الرياضة للمساعدة في تحسين المزاج وتعزيز الطاقة الإيجابية.

الرقية من السحر والحسد
الرقية من السحر والحسد والعين

الرقية الشرعية

الرقية الشرعية هي عملية استخدام القرآن الكريم والأدعية المأثورة للعلاج والحماية من الأمراض الروحية والجسدية، وتعد الرقية الشرعية جزءًا من التراث الإسلامي وتمارسها المجتمعات المسلمة منذ قرون عديدة، ويعتقد المسلمون أن قوة الله وكلماته المباركة في القرآن الكريم تستخدم للشفاء والحماية من الأذى والأمراض الروحية.

تعتمد الرقية الشرعية على القرآن الكريم وعلى كلمات الله المنزلة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وقراءة آيات معينة من القرآن الكريم والأدعية المأثورة فعالة في علاج الأمراض والتخلص من الأذى الروحي.

تستخدم الرقية الشرعية في مجموعة متنوعة من المواقف، بما في ذلك:

  •  لعلاج الأمراض الروحية والتخلص من السحر والحسد والعين الحاسدة.
  • توفر حماية من الأذى والشرور، ويمكن للأفراد أن يقرؤوا القرآن والأدعية المأثورة بانتظام للحفاظ على الحماية الروحية والجسدية.

الرقية الشرعية مكتوبة ومستجابة

«بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ الحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ  الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ  إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ اهدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ  صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ».

«الم ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ*الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ*والَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ*أُوْلَـئِكَ عَلَى هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ»

«وإلهكم إلهٌ واحدٌ لاَّ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ*إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللّهُ مِنَ السَّمَاء مِن مَّاء فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَآبَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخِّرِ بَيْنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ*وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلّهِ جَمِيعًا وَأَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ»

«لِّلَّهِ ما فِي السَّمَاواتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَإِن تُبْدُواْ مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللّهُ فَيَغْفِرُ لِمَن يَشَاء وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاء وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ*آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ*لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ»

«قل اللهمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ*تُولِجُ اللَّيْلَ فِي الْنَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الَمَيَّتَ مِنَ الْحَيِّ وَتَرْزُقُ مَن تَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ لَّا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَآءَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَن يَفْعِلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللهِ فِي شَيْءٍ إِلَّآ أَن تَتَّقُواْ مِنهُم تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمُ اللهُ نَفْسَهُ وُإِلَى اللهِ الْمَصِيرُ»

«إِنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ*ادْعُواْ رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ*وَلاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاَحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ»

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *