ما هي طريقة صلاة قضاء الحاجة؟ عدد ركعاتها والفرق بينها وبين الاستخارة

ما هي طريقة صلاة قضاء الحاجة؟ عدد ركعاتها والفرق بينها وبين الاستخارة
طريقة صلاة قضاء الحاجة والفرق بينها وبين صلاة الاستخارة

صلاة قضاء الحاجة هي صلاة اختصها الإسلام للمسلمين الذين يحتاجون إلى أداء الصلاة عندما يكونون في حاجة ملحة لذلك مثل حاجة استجابة الله لدعاء معين أو حاجة إلى الاستعانة والتوجه إلى الله في الأمور العاجلة أو الشخصية وهي صلاة سنة مؤكدة وتصلى بعد الوضوء، فما هي طريقة صلاة قضاء الحاجة وما هي عدد ركعاتها؟ هذا ما نستعرضه لكم في السطور أدناه.

طريقة صلاة قضاء الحاجة

يبدأ المصلي بتحديد نية صلاة قضاء الحاجة في قلبه، ويمكن أن تكون النية صامتة دون النطق بها، ثم يجب أن يتوضأ المصلي قبل أداء صلاة قضاء الحاجة، ويشتمل الوضوء على غسل الوجه واليدين ومسح الرأس وغسل الرجلين.

يبحث المصلي عن مكان هادئ ونظيف لأداء الصلاة، ويستعد للتوجه إلى الله ثم يقيم الصلاة يبدأ بقراءة الفاتحة ثم قراءة آية الكرسي، ويستكمل الصلاة ركعتين، ثم يرفع المصلي يديه إلى السماء ويطلب من الله ما يحتاجه أو يرغب فيه، سواءً كانت هناك ضرورة عاجلة أو حاجة شخصية، وفي النهاية ينهي المصلي صلاته بتحية السلام.

عدد ركعات صلاة قضاء الحاجة

عدد ركعات صلاة قضاء الحاجة ليس محددًا بشكل ثابت ويمكن للمصلي أن يؤدي أي عدد من الركعات يرونه مناسبًا قد يصلي البعض ركعة واحدة، وقد يصلي البعض الآخر ركعتين أو أكثر.

من المهم أن يكون الشخص مخلصًا في قلبه ونية صلاته وأن يستمر في الدعاء والتضرع إلى الله العلي القدير فالهدف الأساسي من صلاة قضاء الحاجة هو الاتصال بالله سبحانه وتعالى، ويجب أن يكون الشخص مخلصًا في قلبه ونية صلاته وأن يستمر في الدعاء والتضرع إلى الله.

هذا وقد قامت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف بالرد على أحد الأسئلة حول حكم صلاة قضاء الحاجة، وأجابت اللجنة مشيرة إلى أنه قد ذهب الكثير من أهل العلم لمشروعية صلاة الحاجة.

 روى أحمد بسند صحيح عن أبى الدرداء أن النبى صلى الله عليه وسلم قال: “من توضأ فأسبغ الوضوء، ثم صلى ركعتين يتمهما أعطاه الله ما سأل معجلًا أو مؤخرًا”

وقالت دار الإفتاء المصرية أن صلاة الحاجة هي الصلاة التي تصلى لقضاء الحاجة، وهي صلاة مستحبة، ويتم صلاة الحاجة ركعتين، ويعقبها الثناء على الله والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، ثم يقوم المصلي بالدعاء إلى الله.

عن النبي صلى الله عليه وسلم القائل فيه: «من كانت له إلى الله حاجة أو إلى أحدٍ من بني آدم؛ فليتوضَّأ وليُحسِن الوضوءَ ثم ليصلِّ ركعتين ثم ليثنِ على الله وليصلِّ على النبي”.

ثمَّ ليقل لا إله إلا الله الحليم الكريم، سبحان الله رب العرش العظيم، الحمد لله رب العالمين، أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والغنيمة من كل برِّ والسلامة من كل إثم، لا تدعْ لي ذنبًا إلا غفرته ولا همًّا إلا فرَّجته ولا حاجةً هي لك رضًا إلا قضيتها يا أرحم الراحمين» (رواه الترمذي وابن ماجه)

الفرق بين صلاة الاستخارة وصلاة الحاجة

صلاة الاستخارة وصلاة الحاجة هما صلاتان مختلفتان في الإسلام وتصلى في ظروف وأهداف مختلفة والفرق بين كل من صلاة الاستخارة وصلاة الحاجة يأتي على النحو التالي:

الصلاةالغرضالطريقةالنيةالأدعية
صلاة الاستخارةتصلى صلاة الاستخارة عندما يكون المصلي في مرحلة اتخاذ قرار مهم في حياته، ويحتاج إلى استشارة الله وطلب رشاده وتوجيهه في القرار.تستشير الشخص الله بأداء ركعتين ثم يقرأ دعاء الاستخارة الذي يشتمل على الدعاء لله بأن يوجهه ويوفقه للخير ويصرف عنه الشر.يكون الشخص مترددًا في اتخاذ القرار ويرغب في استشارة الله واللجوء إلى إرادته.

اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم؛ فإنك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم، وأنت علام الغيوب، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر (ويسمِّي حاجته) خيرٌ لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاقدره لي، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر (ويسمِّي حاجته) شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاصرفه عني واصرفني عنه، واقدر لي الخير حيث كان، ثم رضني به.

صلاة الحاجةتصلى  صلاة الحاجة عندما يكون المصلي في حاجة ملحة إلى الاستعانة بالله وطلب مساعدته في أمر عاجل أو شخصي.يصلى الشخص ركعات حسب احتياجه ويمكنه أيضًا أن يرفع يديه ويدعو الله بصدق وتواضع لطلب مساعدته ورحمته في الأمر الذي يحتاجه.يكون الشخص في حاجة فورية ويحتاج إلى مساعدة الله في تلبية هذه الحاجة.

لا إله إلا الله الحليم الكريم، سبحان الله رب العرش العظيم، الحمد لله رب العالمين اللهم إني أسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، والغنيمة من كل بر، والسلامة من كل إثم، والفوز بالجنة والنجاة من النار، لا تدع لي ذنبا إلا غفرته، ولا هما إلا فرجته، ولا حاجة هي لك رضا إلا قضيتها ويسرتها برحمتك يا أرحم الراحمين، “ثم يسمي حاجته”.

فضل صلاة الحاجة

صلاة الحاجة لها فضل عظيم في الإسلام، حيث يشجع النبي محمد صلى الله عليه وسلم على أداء هذه الصلاة ويذكر فضلها في الأحاديث النبوية، فإن صلاة الحاجة تعبر عن الاعتماد الكامل على الله واللجوء إليه في الأمور الضرورية وإن أداء هذه الصلاة يعزز العلاقة بين المسلم وربه، ويعكس الثقة العمياء في رحمة الله وقدرته على تلبية الحوائج.

صلاة الحاجة تمنح الشخص الراحة النفسية والطمأنينة، حيث يجد فيها منفذًا لتفريغ همومه ومشاكله إلى الله، ويعلم أنه ليس وحده في مواجهة التحديات والصعاب.

يعتقد المسلمون أن صلاة الحاجة هي وقت مبارك لاستجابة الدعاء ويعلمون أن الله يسمع دعائهم ويستجيب له، وقد يجدون حلًا لمشكلاتهم أو يحظون بفرج وتيسير من الله بعد أداء هذه الصلاة.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *