“منها النزيف بعد التبرز” أعراض البواسير وأسبابه وطرق العلاج

“منها النزيف بعد التبرز” أعراض البواسير وأسبابه وطرق العلاج
طرق علاج البواسير

البواسير أو الشقوق الشرجية، هي حالة شائعة تؤثر على الجزء السفلي من القناة الهضمية، وتحدث عندما تتورم الأوردة في منطقة الشرج والمستقيم وتتمدد، مما يتسبب في ظهور علامات وأعراض معينة، في السطور المقبلة نكشف عن تفاصيل أعراض البواسير وأسبابها الشائعة وطرق العلاج المتاحة للتخلص منها.

ما هي البواسير؟

البواسير Hemorrhoids هي عبارة عن تضخم وتورم في الأوردة الموجودة في منطقة الشرج والمستقيم. قد تكون البواسير داخلية، وتحدث في الجزء العلوي من المستقيم، أو خارجية، وتظهر في الجزء الخارجي من فتحة الشرج.

أعراض البواسير

هناك عدد من الأعراض التي تكشف عن إصابتك للبواسير، وتلك الأعراض تتمثل في التالي:

  • نزيف مستمر أو فترات من النزيف بعد التبرز.
  • ظهور كتل صغيرة ومتورمة في منطقة الشرج.
  • حكة أو حرقة في منطقة الشرج.
  • ألم أو ضغط مستمر في منطقة الشرج.
  • صعوبة في التبرز وشعور بعدم الانتهاء من الإخراج بشكل كامل.

أسباب البواسير

أما عن أسباب الإصابة بالبواسير، فهناك بعض الاحتمالات التي قد تكون السبب الرئيسي بالإصابة بالبواسير وهي:

  • الإمساك المزمن: إجهاد الجهاز الهضمي أثناء التبرز المتكرر يمكن أن يؤدي إلى تشكل البواسير.
  • الإجهاد الشديد أثناء التبرز: الضغط الزائد أثناء التبرز قد يتسبب في تمدد الأوردة في منطقة الشرج.
  • الحمل: يمكن للضغط المتزايد على العروق في منطقة الحوض أثناء الحمل أن يكون عاملًا مساهمًا في ظهور البواسير.
  • العوامل الوراثية: قد يكون للعوامل الوراثية دور في زيادة عرض الشرايين والأوردة في المنطقة الشرجية.

ما هي العوامل التي يمكن أن تساهم في تفاقم أعراض البواسير؟

هناك عدة عوامل يمكن أن تساهم في تفاقم أعراض البواسير، من بين هذه العوامل:

  • عندما تعاني من الإمساك المستمر وتجريح الجهد أثناء التبرز، يمكن أن يزيد ذلك من ضغط الأوردة في الشرج وتفاقم الأعراض.
  • الضغط الزائد والجهد أثناء التبرز يمكن أن يتسبب في تمدد الأوردة ومضاعفة الأعراض.
  • عندما تجلس لفترات طويلة دون حركة، يمكن للضغط على منطقة الشرج أن يزيد من تورم الأوردة ويزيد من حدة الأعراض.
  • التهابات في منطقة الشرج، مثل التهاب المستقيم أو الشرج، يمكن أن تزيد من التورم والتهيج في المنطقة وتزيد من حدة الأعراض.
  • في حالة النساء الحوامل، تغيرات هرمونية تحدث في الجسم قد تزيد من احتمالية حدوث البواسير وتفاقم الأعراض.
  • رفع الأوزان الثقيلة أو القيام بجهود شديدة في الرفع يمكن أن يؤدي إلى زيادة الضغط على الشرج وتفاقم الأعراض.
  • تناول الأطعمة غير الصحية والفقيرة بالألياف، وقلة شرب الماء، قد تؤدي إلى الإمساك وتفاقم الأعراض.
  • عدم شرب كمية كافية من الماء يمكن أن يجفف البراز ويزيد من صعوبة التبرز وتفاقم الأعراض.

طرق علاج البواسير

ينصح بتناول الأطعمة الغنية بالألياف لتحسين عملية الهضم وتقليل الإمساك، كما يجب شرب السوائل بكميات كافية وممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

أيضًا يمكن استخدام كريمات أو مراهم مهدئة للتخفيف من الحكة والألم، ويمكن استخدام الحمامات الدافئة بانتظام لتخفيف الأعراض، كما ينصح أيضًا بتجنب الجفاف والتوتر أثناء التبرز وعدم الجلوس لفترات طويلة على المرحاض.

في بعض الحالات، قد يصف الطبيب مسكنات الألم أو الملينات لتخفيف الأعراض، وفي حالات البواسير الشديدة قد تحتاج إلى العلاج الجراحي.

ما هي الأطعمة الغنية بالألياف التي يمكنني تناولها للتقليل من تفاقم أعراض البواسير؟

تناول الألياف الغذائية يعتبر أمرًا مهمًا لتقليل تفاقم أعراض البواسير وتحسين صحة الجهاز الهضمي بشكل عام، وإليك بعض الأطعمة الغنية بالألياف التي يمكنك تناولها:

  • الخضروات الورقية الداكنة: مثل السبانخ والكرنب والخس، هذه الخضروات تحتوي على نسبة عالية من الألياف وتعزز صحة الجهاز الهضمي.
  • الخضروات الطازجة: مثل البروكلي والبطاطس الحلوة والجزر والبازلاء، وتناولها مطبوخة أو نيئة كوجبة جانبية أو إضافتها إلى السلطات.
  • الفواكه الطازجة: مثل الأفوكادو والتفاح والبرتقال والموز والتوت، ويمكن تناولها كوجبة خفيفة أو إضافتها إلى السلطات أو تحضير عصير الفاكهة الطازج.
  • الحبوب الكاملة: مثل الشوفان والقمح الكامل والأرز البني والشعير، ويفضل اختيار المنتجات الحبوب الكاملة عوضًا عن المنتجات المكررة أو المصنعة.
  • البقوليات: مثل الفاصوليا والعدس والحمص، ويمكن تناولها مطبوخة كوجبة جانبية أو إضافتها إلى السلطات أو تحضير الحساء.
  • المكسرات والبذور: مثل اللوز والجوز والكاجو والكتان والشيا، ويمكن تناولها كوجبة خفيفة أو إضافتها إلى السلطات أو الزبادي.
  • الخبز الكامل: يفضل اختيار الخبز الكامل عوضًا عن الخبز الأبيض، حيث يحتوي على نسبة أعلى من الألياف.

يجب زيادة تناول الألياف تدريجيًا وشرب كمية كافية من الماء لمنع حدوث إمساك، قد يكون من المفيد أيضًا استشارة أخصائي تغذية لتحديد الاحتياجات الغذائية الخاصة بك وتوفير خطة غذائية ملائمة لتقليل تفاقم أعراض البواسير.

طرق علاج البواسير في البيت

يمكن علاج معظم حالات البواسير الخفيفة في المنزل باستخدام العلاجات التالية:

المغطس
  • الماء الدافئ: الجلوس في حمام دافئ لمدة ربع ساعة تقريبًا 3 مرات في اليوم، يمكن أن يساعد على تخفيف الألم والالتهاب.
  • الملح الإنجليزي: إضافة كوب من الملح الإنجليزي إلى حمام دافئ يمكن أن يساعد على تقليل التورم والالتهاب.
  • أكياس الثلج: وضع أكياس الثلج على المنطقة المصابة لمدة ربع الساعة 3 مرات باليوم فهي حيلة مفيدة للتخفيف من الألم.
تغيير النظام الغذائي
  • تناول المزيد من الألياف: تساعد الألياف على تليين البراز وتسهيل مروره، مما يقلل من الضغط على الأوردة في منطقة المستقيم، توجد الألياف في الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
  • شرب الكثير من الماء: يساعد الماء على منع الإمساك، الذي يمكن أن يسبب تفاقم البواسير.
  • تجنب الأطعمة الحارة: يمكن أن تؤدي الأطعمة الحارة إلى تفاقم أعراض البواسير.
الأدوية
  • مسكنات الألم: يمكن استخدام مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل الإيبوبروفين أو الأسيتامينوفين، لتخفيف الألم.
  • المراهم والكريمات: هناك العديد من المراهم والكريمات المتاحة دون وصفة طبية التي يمكن أن تساعد على تخفيف الألم والحكة والالتهاب.
العلاجات الطبيعية
  • زيت الزيتون: يمكن وضع زيت الزيتون الدافئ على المنطقة المصابة باستخدام قطعة قطنية، وذلك لتخفيف الألم والالتهاب.
  • الصبار: يمكن استخدام جل الصبار على المنطقة المصابة لتخفيف الألم والالتهاب.

إذا لم تتحسن أعراض البواسير بعد أسبوع من العلاج المنزلي، أو إذا كانت الأعراض شديدة، يجب عليك زيارة الطبيب، وقد يوصي الطبيب بعلاجات أخرى، مثل ربط البواسير أو استئصالها.

كما يجب تجنب الإمساك وحاول التبرز بانتظام، ولا تضغط أثناء التبرز، وقم بالحفاظ على نظافة المنطقة المصابة، واغسل المنطقة المصابة بالماء الدافئ والصابون بصفة دورية، وارتدي ملابس فضفاضة وتجنب ارتداء الملابس الضيقة التي يمكن أن تهيج المنطقة المصابة.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *