“من اليوم ترتاح من وجع الراس” طرق التخلص من الصداع النصفي بالطرق الطبيعية

“من اليوم ترتاح من وجع الراس” طرق التخلص من الصداع النصفي بالطرق الطبيعية
علاج الصداع النصفي طبيعيا

الصداع النصفي هو حالة شائعة يعاني منها الكثيرون، وتتسبب في آلام حادة ومزعجة في الجهة الواحدة من الرأس، وعلى الرغم من وجود العديد من العلاجات الدوائية للصداع النصفي، إلا أن البعض يفضل اللجوء إلى الطرق الطبيعية للتخلص منه، في السطور التالية نلقي نظرة على بعض الطرق الطبيعية التي يمكن أن تساعد في التخفيف من حدة الصداع النصفي وتحسين الراحة.

طرق التخلص من الصداع النصفي طبيعيا

قد يكون الاجهاد والتوتر أحد العوامل المسببة للصداع النصفي، لذا، يمكن أن يكون التركيز على تقنيات الاسترخاء والتأمل فعالًا في تخفيف الألم وتهدئة العقل، ويمكنك ممارسة التنفس العميق وتمديد العضلات والتركيز على أفكار إيجابية ومريحة، كما يمكن أن تساعد التقنيات مثل اليوغا والتأمل في تحقيق الاسترخاء العميق وتقليل حدة الصداع.

قد يكون تطبيق البرودة أو الحرارة على المنطقة المصابة من الرأس مفيدًا في تخفيف الألم، ويمكن استخدام كمادات الثلج الملفوفة في قطعة قماش رقيقة ووضعها على الجبهة أو الجزء الخلفي من الرأس لمدة 15 دقيقة تقريبًا، أو يمكنك استخدام حزمة تسخين أو منشفة مبللة بالماء الدافئ ووضعها على المنطقة المؤلمة، وقد تجد أن إحدى هذه الطرق تساعد في تخفيف الألم والاسترخاء.

تأثير النظام الغذائي على الصداع النصفي قد يكون ملحوظًا، وقد يساعد الحفاظ على نظام غذائي صحي ومتوازن في تقليل تكرار النوبات وشدتها، وينصح بتجنب الأطعمة المحتوية على الأصباغ الصناعية والمواد الحافظة والمنكهات الاصطناعية، وقد يكون من الجيد أيضًا تجنب الأطعمة المحتوية على الكافيين والتينين والتي تشتمل على الجلوتامات، ويُنصح بتناول الأطعمة الطازجة والمغذية مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الصحية، أيضًا يمكنك تجنب الصيام الطويل والحفاظ على توازن السكر في الدم عن طريق تناول وجبات منتظمة.

تغيير نمط الحياة للتخلص من الصداع النصفي

النشاط البدني المنتظم يمكن أن يساعد في تقليل تكرار الصداع النصفي وشدته، وينصح بممارسة التمارين الرياضية بانتظام، مثل المشي السريع أو ركوب الدراجة الهوائية أو السباحة، كما يمكن أن يساعد النشاط البدني في تحسين الدورة الدموية وتخفيف التوتر والإجهاد، مما يمكن أن يقلل من تكرار الصداع النصفي.

نقص النوم أو سوء النوم قد يكون له تأثير سلبي على الصداع النصفي، وينصح بالحصول على قسط كافي من النوم الجيد والراحة العميقة، ومن المهم الحفاظ على نمط نوم منتظم وتجنب الأنشطة المنبهة قبل النوم، مثل استخدام الهواتف الذكية أو الأجهزة الإلكترونية.

ما هي أسباب الصداع النصفي؟

هناك عدة أسباب محتملة للصداع النصفي، ولكن العلماء لا يزالون يبحثون لفهم الأسباب الدقيقة لهذه الحالة، وفيما يلي بعض العوامل التي يعتقد أنها تلعب دورًا في ظهور الصداع النصفي:

  • التغيرات في الأنشطة العصبية في الدماغ تلعب دورًا مهمًا في حدوث الصداع النصفي، ويعتقد البعض أن هناك توازنًا غير طبيعيًا في مستويات المواد الكيميائية العصبية في الدماغ، مثل السيروتونين والنورأديرينالين، والتي قد تؤدي إلى تضييق وتوسع الأوعية الدموية في الدماغ وتحفيز الأعصاب الحسية.
  • هناك عوامل وراثية تلعب دورًا في الصداع النصفي، إذا كان أحد الأبوين يعاني من الصداع النصفي، فمن المرجح أن يزيد احتمال أن يعاني الأبناء منه أيضًا.
  • هناك بعض العوامل البيئية التي يعتقد أنها قد تساهم في ظهور الصداع النصفي لدى الأشخاص المعرضين له، وبعض هذه العوامل تشمل التوتر النفسي، والتغيرات في النمط الغذائي، وقلة النوم، والتعرض للإجهاد، والتغيرات المناخية المفاجئة.
  • كذلك الهرمونات تلعب دورًا في الصداع النصفي، حيث يشير البعض إلى أن التغيرات في مستويات الهرمونات الأنثوية مثل الاستروجين قد تسبب الصداع النصفي في بعض النساء، وخاصة خلال فترة الحيض.
  • بعض العوامل التحفيزية مثل الضوء الساطع، والأصوات الصاخبة، والروائح القوية، وتناول بعض الأطعمة مثل الشوكولاتة والجبن، قد تؤدي إلى حدوث الصداع النصفي لدى بعض الأشخاص.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *