نصائح لعلاج النحافة عند المرضع

نصائح لعلاج النحافة عند المرضع

تعتبر الرضاعة الطبيعية غريزة لدى الأم، ولها الفوائد الكثيرة لكلا من الأم والرضيع، وبعض الأمهات قد تشهد زيادة كبيرة في الوزن خلال فترة الرضاعة، والبعض الآخر قد يلاحظن خسارة بالوزن تكون غير طبيعية، والتي من الممكن أن تصل لحد النحافة، لذلك في السطور القادمة سنتحدث عن السبب وراء فقدان الوزن للأم، وعن نصائح لعلاج النحافة عند المرضع.

الرضاعة الطبيعية وفقدان الوزن

من فوائد الرضاعة الطبيعية، أنها تحمي الرضيع من الإصابة بالأمراض وترفع من مناعته، وكذلك فهي تحمي الأم من التعرض لسرطان الثدي، وتساعدها في خسارة الوزن المكتسب في فترة الحمل

ففي الرضاعة الطبيعية، يستخدم الجسم الخلايا الدهنية المخزنة بالجسم، وكذلك السعرات الحرارية الموجودة بالأطعمة لدى الأم، لتكوين اللبن، مما يساهم بشكل كبير في خفض كميات الدهون المخزنة لدى الأم، خلال فترة الحمل، وذلك عند تناول تقريباً ٥٠٠ سعرا حراريا زيادة عن المعدل الذي يجب أخذه يوميا 

والجدير بالذكر أن بعض الدراسات أوضحت أن معدل حرق المرضعات، يزداد عن المعدل الطبيعي، لأن جلسة الرضاعة قد تعادل حوالي ٤٥-٦٠ دقيقة من ممارسة الرياضة، لذلك فإن علاج النحافة للمرضع قد يعتمد على القيمة الغذائية وكذلك السعرات الحرارية التي تتناولها الأم.

من الممكن أن تلاحظ المرضعة انخفاض كبير بالوزن بعد الولادة، والذي من الممكن ان يصل لحوالي ١٥ كيلوجرام، في أول شهر وبعدها ينقص تدريجيا بمعدل ١.٥ كيلوجرام، شهرياً خلال ٦ شهور، ومن هنا تلاحظ الأم عودة جسمها لشكله الذي كان عليه قبل شهور الحمل، ولكن بعض الأمهات قد ينحفنّ بشكل زائد عن المعدل المألوف، لذا سنقوم بشرح نصائح لعلاج النحافة عند المرضع

هل تؤثر النحافة على كمية الحليب لدى المرضع؟

أشارت الأبحاث أن كمية الحليب، التي تنتج من ثدي الأم، تعتمد بصورة أساسية على عدد جلسات الرضاعة، ومدة السحب من الرضيع في كل جلسة، ولا توجد علاقة لنحافة أو سمنة الأم في ذلك، ولكن سوء التغذية للأم، مع استمرار  في الرضاعة، يؤثر بشكل مباشر على صحتها وقد يفقدها الوزن، ويتسبب في تساقط الشعر وكذلك جفاف الجلد، بالإضافة بارتفاع معدل إصابتها بفقر الدم،

 لذلك يجب على الأم الحرص في اختيار الأكل المناسب، للحفاظ على صحتها وصحة طفلها، وكذلك حماية نفسها ورضيعها من التعرض لأي أمراض، ولكي تبتعد لاحقا عن البحث عن علاج النحافة .

نصائح لعلاج النحافة عند المرضع

النحافة لدى المرضع لا يعني قلة إدرار اللبن للرضيع،  ولكن يعني ذلك عدم إحسان الاختيار فيما يجب عليها تناوله من عناصر مفيدة تمد جسمها باحتياجاته من المعادن، والبروتينات، والألياف، مما يعود بالنفع على رضيعها. وتتمثل تلك النصائح ما يلي:

  1. اختيار مأكولات عالية السعرات: لزيادة السعرات الحرارية بمعدل ٥٠٠ سعرة حرارية، عن المعدل الطبيعي، وملاحظة زيادة بالوزن ما يقارب نصف كيلو جرام أسبوعياً، أي ما يعادل ٢ كيلوجراماً في الشهر، مع الحرص على تناول المأكولات المفيدة مثل المكسرات كالبندق، وزبدة الفول السوداني، ، و الأفوكادو،والصنوبر، والقرع، والبطيخ.
  2. الإكثار من تناول البروتينات: من اللحوم، والدجاج، والسمك، لأن البروتين يعزز من نمو العضلات .
  3. تقسيم الوجبات ل ٥ أو ٦ وجبات في اليوم وليس تناول وجبة واحدة: فتناول وجبات كثيرة بكمية متوسطة في مدار اليوم، قد يزيد من السعرات الحرارية.
  4. الإكثار من تناول الفاكهة والخضروات بين الوجبات، وكذلك شرب الماء بكمية لا تقل عن ٢ لتر يومياً.
  5. شرب الحليب كامل الدسم لأنه غني بالكالسيوم 
  6.  وضع التوابل والأعشاب في المأكولات لفتح الشهية.
  7. الإكثار من شرب المشروبات عالية السعرات والقيمة الغذائية مثل الحلبة، ومنتجات الألبان، والبعد عن المياه الغازية والقهوة والشاي.
  8. ممارسة الرياضة ومنها اليوغا: لِلعمل على تهدئة واسترخاء الجسم
  9.  الحصول على قسط كاف من النوم: عن طريق تنظيم النوم للرضيع أو إرضاعه أثناء نومك، مما يمنح الجسم الطاقة اللازمة والاستفادة من تناول الأطعمة.

الأسئلة الشائعة

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *