“نفسية الأول مهمة” كيفية التعامل مع غيرة الأطفال عند ولادة رضيع جديد

“نفسية الأول مهمة” كيفية التعامل مع غيرة الأطفال عند ولادة رضيع جديد
طرق التعامل مع غيرة الأطفال عند ولادة رضيع جديد

عند ولادة رضيع جديد، قد ينشأ شعور الغيرة لدى الأطفال الأكبر سنًا الذين يشعرون بالتنافس على الاهتمام والحب من قبل الوالدين، إن التعامل مع غيرة الأطفال في هذه الفترة الحساسة يتطلب فهمًا وحنكة من قبل الوالدين، ولهذا نستعرض لكم فيما يلي بعض الاستراتيجيات التي يمكن أن تساعدك في التعامل مع غيرة الأطفال عند ولادة رضيع جديد.

التعامل مع غيرة الأطفال عند ولادة رضيع جديد

حتى تتمكن من التعامل مع غيرة الأطفال التي تنشأ بعد ولادة طفل رضيع جديد، يجب عليك أن تحاول قضاء وقت فردي مع الطفل الكبير لإظهار له أنه لا يزال مهمًا بالنسبة لكم، ويمكن أن  تخصص وقتًا يوميًا للقيام بنشاط مميز معه، مثل القراءة أو اللعب، هذا يعزز الشعور بالاهتمام والاستقرار لديه.

يشعر الطفل الكبير بالغيرة إذا رأى أن الرضيع يحصل على كل الاهتمام والعناية، حاول إشراكه في رعاية الرضيع بقدر المستطاع، ويمكنك طلب مساعدته في تغيير الحفاضات أو إعطاء الرضيع الطعام، هذا يجعله يشعر بالمشاركة والمسؤولية.

عندما تهتم بالرضيع الجديد، حافظ على توازن في التعبير عن الحب والاهتمام لكلا الطفلين، وقد يكون من الجيد أن تظهر لكل طفل مدى حبك وتقديرك له بطرق مختلفة، مثل العناق والقبلات والمدح.

كونوا صادقين مع الطفل الكبير واشرحوا له السبب وراء حاجة الرضيع للعناية والاهتمام الإضافي، واستخدموا لغة بسيطة ومفهومة تناسب عمره لشرح أن الحب والاهتمام يكونان متاحين للجميع.، كذلك حاول إبقاء الطفل الكبير مشغولًا ومشاركته في الروتين اليومي، فمن الممكن أن  تساعدك خطط محددة مثل جدول زمني للنوم والأكل واللعب على تقديم التوازن والاستقرار في حياته.

من الجيد تشجيع الطفل الكبير على التعبير عن مشاعره بحرية، وعليك أن تسمح له بالحديث عن مشاعر الغيرة أو الاستياء الذي قد يشعر به، واستمع إلى ما يقوله وحاولوا توجيهه ومساعدته في التعامل مع تلك المشاعر.

كذلك يمكنك تقديم الثناء والتشجيع للطفل الكبير عندما يتصرف بشكل إيجابي تجاه الرضيع أو عندما يظهر صبرًا وتفهمًا، هذا يعزز السلوك الإيجابي ويشجع على التعاون والتعاطف، وفي بعض الأحيان، قد تظهر تصرفات غيرة الطفل بشكل سلبي، مثل الإيذاء أو الانفعالات العنيفة، ي تلك الحالات، يجب أن تحتويه وتوجهه شكل هادئ وواضح، مع توضيح أن التصرفات العنيفة غير مقبولة وأن هناك طرقًا أخرى أفضل للتعبير عن مشاعره.

لا تنسى أن كل طفل فرد فريد وقد يتطلب احتياجات مختلفة، ومن المحتمل أن تحتاج إلى تجربة وضع خطة ملائمة لأسرتك وتعديلها وفقًا لاحتياجات الأطفال الخاصة بك، وإذا استمرت غيرة الطفل الأكبر لفترة طويلة أو بدأت تؤثر سلبًا على حياته اليومية يمكنك استشارة طبيب أطفال.

أسباب غيرة الأطفال عند ولادة طفل جديد

وتجدر الإشارة إلى الأسباب التي تجعل الطفل يشعر بالغيرة عند ولادة طفل جديد في البيت، وتلك الأسباب تتمثل في التالي:

  • تعتبر ولادة طفل جديد تغييرًا كبيرًا في الترتيب العائلي، حيث من الممكن أن يشعر الطفل الأكبر بأنه فقد موقعه كالطفل الوحيد أو الأكبر، وأن الرضيع قد أخذ مكانه، وهذا التغيير في التوزيع العائلي يمكن أن يثير الغيرة والاستياء.
  • يمكن أن يشعر الأطفال الأكبر بالتنافس على الاهتمام والحب من قبل الوالدين، حيث أنه في السابق كانوا محور اهتمام الأسرة بأكملها، ولكن مع وجود الرضيع الجديد، تشعر الأطفال بأن الاهتمام يقل ويكون الاهتمام بشكل أكبر منصبًا على الرضيع ويقل عنهم.
  • يعتمد الأطفال على الروتين اليومي للشعور بالأمان والاستقرار، لكن مع وجود الرضيع الجديد، قد يتغير الروتين بشكل كبير، حيث يقل الوقت المخصص للطفل الأكبر، مما يؤدي إلى شعوره بالتغيير.
  • يشعر الأطفال الأكبر بالقلق من أن والديهم سيحبون الرضيع أكثر منهم، حيث يخشون أنهم سيفقدون حصة من الحب والاهتمام الذي كانوا يتلقونه من قبل.
  • يشعر الأطفال الأكبر بالتفرقة أو الظلم عندما يرون أن الرضيع يحظى بامتيازات خاصة أو معاملة مختلفة، وقد يرى الطفل الأكبر أن الرضيع يحصل على المزيد من الهدايا أو الاهتمام الخاص.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *